Masdar News

"مصدر" توقع اتفاقية تعاون لتطوير محفظة كبيرة من مشاريع طاقة الرياح في مصر

18 يناير 2018

  وقعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" عن اتفاقية تعاون مع شركتَي "السويدى إليكتريك" و"ماروبيني" لتطوير محفظة مشاريع لإنتاج طاقة الرياح بقدرة تتجاوز 800 ميجاواط في جمهورية مصر العربية. وجرت مراسم التوقيع بحضور سعادة وائل جاد، السفير المصري لدى دولة الإمارات، وذلك خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة.

وتعليقاً على الاتفاقية، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر": "إن توسع نطاق الاقتصاد المصري يتوازى مع إتاحة فرص جديدة لإنتاج الطاقة من مصادر متجددة. ونحن نتطلع إلى تسخير خبرتنا الواسعة في مشاريع الطاقة المتجددة والتعاون مع خبراء في القطاع مثل ’السويدي إليكتريك‘ و’ماروبيني‘ في مصر لدعم تحقيق خططها المستقبلية الطموحة".

وتمثل هذه الاتفاقية أول تعاون بين الأطراف الثلاثة لتعزيز القدرة الإنتاجية الحالية للطاقة المتجددة في مصر. وبدورها طوّرت "مصدر" عدداً من محطات الطاقة الشمسية بالشراكة مع هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة في مصر. وتشمل تلك المشاريع محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في سيوة بقدرة 10 ميجاواط، وأربع محطات للطاقة الشمسية الكهروضوئية في محافظة البحر الأحمر بقدرة 14 ميجاواط، وثلاث محطات للطاقة الشمسية الكهروضوئية في منطقة الوادي الجديد بقدرة 6 ميجاواط، بالإضافة إلى 7000 من أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية في المجتمعات الواقعة بالمناطق النائية في مصر. 

وأعلنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في مصر مؤخراً عن خطط الدولة لتوفير 42% من إمدادات الكهرباء من مصادر طاقة متجددة بحلول عام 2025. ووفقاً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا"، التي تتخذ من مدينة مصدر مقراً لها، تخطط مصر لتوليد 7.2 جيجاواط من طاقة الرياح بحلول عام 2020 و3.5 جيجاواط من الطاقة الشمسية بحلول عام 2027.

وقال أحمد السويدي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "السويدي إليكتريك": "تعد هذه المشاريع إضافة جديدة لمحفظة مصر من موارد الطاقة وامتداداً للمشاريع العديدة التي تم تنفيذها في السنوات الأخيرة، كما أنها تعكس المقومات الجاذبة لجمهورية مصر كموقع حيوي لمستثمري الطاقة المتجددة. نحن واثقون أن مصر ستحقق أهدافها الطموحة على مستوى الطاقة المتجددة، ويسعدنا أن نكون جزءاً من النجاح المستمر لبرنامج الإنتاج المستقل للطاقة في مصر جنباً إلى جنب مع شركتين رائدتين عالمياً في هذا القطاع". 

وتعد "السويدي إليكتريك" إحدى الشركات الرائدة في توفير حلول الطاقة المتكاملة، وهي تركز بشكل رئيسي على مشاريع البنية التحتية للطاقة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وبالإضافة إلى تقديم مشاريع هندسية وإنشائية كبيرة ومعقدة، تقوم الشركة أيضاً بتصنيع وتوزيع المنتجات الكهربائية على نطاق عالمي من خلال محفظة واسعة من مرافق الإنتاج ضمن أكثر من 16 دولة.

كما تعد "ماروبيني" إحدى شركات التجارة والاستثمار اليابانية الرائدة وواحدة من أكبر منتجي الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وتمتلك الشركة وتشغل 15 مشروعا مستقلا لإنتاج المياه والطاقة بقدرة إجمالية تبلغ 13,811 ميجاواط في المنطقة. وتعمل "ماروبيني" حالياً على تطوير أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم في دولة الإمارات، مما يعزز محفظتها المتنامية من مشاريع الطاقة المتجددة. ويمثل هذا التعاون أول نشاط لشركة "ماروبيني" في مجال طاقة الرياح بالشرق الأوسط.

وتعتبر "مصدر" شريكاً في مشروع "مصفوفة لندن"، أكبر محطة عاملة لطاقة الرياح البحرية في العالم؛ كما أطلقت مؤخراً محطة "دادجون"، إحدى أكبر محطات طاقة الرياح في المملكة المتحدة. وعززت "مصدر" محفظة مشاريعها في طاقة الرياح لتشمل محطة "الطفيلة" في الأردن، أول محطة لطاقة الرياح على مستوى المرافق الخدمية في الشرق الأوسط؛ ومحطة "شيبوك1"، أكبر مشروع لإنتاج طاقة الرياح في غرب البلقان؛ و"هايويند سكوتلاند"، أول محطة عائمة لإنتاج طاقة الرياح البحرية على نطاق تجاري في العالم.

وتقوم إدارة "الطاقة النظيفة" بشركة "مصدر" بدور ريادي في تطوير وتشغيل مشاريع الطاقة المتجددة المتصلة بالشبكة على مستوى المرافق الخدمية، وحلول توفير الطاقة في المناطق خارج الشبكة، بالإضافة إلى مشاريع الحد من انبعاثات الكربون.

ومنذ عام 2006، استثمرت "مصدر" في مشاريع وصلت قيمتها الإجمالية إلى 8.5 مليار دولار، وتبلغ حصة "مصدر" في هذه الاستثمارات 2.7 مليار دولار. ويبلغ إجمالي قدرة الطاقة الكهربائية الناتجة عن تلك المشاريع والتي منها ما دخل حيز التشغيل ومنها ما يزال قيد التطوير قرابة 3 جيجاواط.