Masdar News

افتتاح أكبر محطة طاقة رياح واسعة النطاق في غرب البلقان من تطوير ائتلاف شركات تقوده "مصدر"

11 أكتوبر 2019

فخامة الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش حضر مراسم الافتتاح إلى جانب كل من معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وسعادة مبارك سعيد الظاهري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية صربيا. 
سوف توفر محطة "شيبوك 1" كهرباء نظيفة ومستدامة لنحو 113 ألف منزل وتساهم في تفادي انبعاث 370 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويا.

صربيا، فويفودينا، 11 أكتوبر 2019 – أعلن ائتلاف شركات تقوده شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، التابعة لشركة "مبادلة للاستثمار" وإحدى الشركات العالمية الرائدة في قطاع الطاقة المتجددة، اليوم عن افتتاح محطة "شيبوك 1"، أكبر محطة طاقة رياح تجارية على مستوى المرافق الخدمية في صربيا ومنطقة غرب البلقان.

وحضر مراسم افتتاح المشروع البالغة تكلفته حوالي 300 مليون يورو، فخامة ألكسندر فوسيتش، رئيس جمهورية صربيا، ومعالي ألكسندر أنتيتش وزير المناجم والطاقة الصربي، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي، وسعادة مبارك سعيد الظاهري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى صربيا، وخالد القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة "مبادلة للاستثمار"، إلى جانب حشد من المسؤولين رفيعي المستوى من صربيا والإمارات.

وتم إنشاء محطة "شيبوك 1" على مساحة قدرها 37 كيلومتر مربع في إقليم فويفودينا، والذي يبعد حوالي 50 كيلومتراً عن العاصمة بلغراد. وتضم المحطة، التي تبلغ قدرتها الإنتاجية 158 ميجاواط، 57 توربين رياح من نوع (2.75-125) التي تنتجها شركة "جنرال إلكتريك للطاقة المتجددة"، وستلبي احتياجات حوالي 113 ألف منزل من الكهرباء النظيفة والمستدامة، فضلاً عن الحد من انبعاث 370 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً، أي ما يعادل زراعة 6 ملايين شجرة.

وفي كلمته خلال حفل الافتتاح، قال معالي الدكتور ثاني الزيودي: "إن تنويع مصادر الطاقة والتوسع في الاعتماد على المتجددة منها بات الخيار المفضل لدول ومناطق عدة حول العالم في ظل ما يواجهه العالم حالياً من تحديات تغير المناخ، حيث بلغ حجم الاستثمار في الطاقة المتجددة خلال العام 2018 فحسب 309 مليار دولار، وخلال العام نفسه دخلت للخدمة 171 جيجاواط من الطاقة عبر المصادر المتجددة"، لافتا إلى أن دولة الإمارات تعد واحدة من أهم الدول الداعمة لهذا التنوع في مصادر إنتاج الطاقة، إذ تبلغ قدرة مشاريع الطاقة المتجددة قيد الخدمة والجاري الانتهاء منها حالياً 11.4 جيجاواط، 8.4 منها داخل الدولة، و3 جيجاواط استثمارات في دول عدة حول العالم.

وثمّن معاليه الدور البارز الذي تلعبه شركة "مصدر" في دعم وتعزيز مسيرة تحول الطاقة عالمياً، وبناء مستقبل تمثل الطاقة المتجددة فيه العنصر الأهم في مزيج الطاقة في دولة الإمارات وخارجها.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة "مصدر": "تنفيذاً لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز نهج التعاون البنّاء والهادف لتحقيق المصالح المتبادلة، يشكل افتتاح "محطة شيبوك 1" خطوة مهمة ضمن علاقات الشراكة والتعاون بين دولة الإمارات وجمهورية صربيا، كما يجسد هذا المشروع نقلة كبيرة في مجال الطاقة المتجددة في منطقة البلقان".

 وأضاف: "تلتزم "مصدر" منذ تأسيسها قبل عقد من الزمن بترسيخ الدور الرائد لدولة الإمارات في مجال الطاقة، وذلك من خلال النهوض بقطاع الطاقة النظيفة وتطوير حلول مبتكرة ومستدامة لتلبية الطلب على الطاقة في مختلف أنحاء العالم. ونشهد اليوم إحدى ثمار هذه الجهود من خلال افتتاح محطة "شيبوك 1" لطاقة الرياح، التي تعد الأكبر من نوعها في منطقة غرب البلقان، وأود أن أشكر كل من ساهم في إنجاز هذا المشروع المتميز ونتطلع إلى مزيد من التعاون في المستقبل". 

وتولت شركة "فيتروإلكترانا بالكانا" (دبليو إي بي جي) مهمة تطوير المحطة، وهي شركة صربية مملوكة بالكامل من قبل شركة "تيسلا للرياح" التي تبلغ حصة شركة "مصدر" فيها 60% ومجموعة "تاليري سولار ويند" 30% و"البنك الألماني للتنمية" 10%. وقد نالت المحطة جائزة "صفقة العام في صربيا"، وذلك ضمن جوائز القطاع القانوني في أوروبا الوسطى 2018، وجائزة "صفقة العام لمشروع طاقة رياح برية في أوروبا" ضمن جوائز "آي جيه جلوبال الأوروبية" 2019.

وأعرب محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" عن سعادته بالتعاون مع الحكومة الصربية، والمساهمين في شركة "تيسلا للرياح" وفريق المشروع، والجهات المقرضة، والمقاولين، وغيرهم العديد من الشركاء الذين ساهموا في إنشاء أكبر محطة طاقة رياح تجارية على مستوى المرافق الخدمية في غرب البلقان.
وقال الرمحي: "تعكس محطة "شيبوك 1" مدى التزام وإصرار صربيا على تحقيق طموحاتها طويلة الأمد فيما يخص تعزيز الاعتماد على الطاقة المتجددة وتحديث قطاع الطاقة، كما أنها تجسد استثماراً مجدياً لتعزيز أمن الطاقة في البلاد".

وأضاف: " لقد أثمر تعاوننا المشترك عن إنجاز مشروع تميّز بتصميم هندسي متطور، وساهم في توفير العديد من فرص العمل وفي تطوير البنية التحتية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد كانت شركتنا من الجهات الاستثمارية التي ساهمت في تأسيس قطاع الطاقة المتجددة في صربيا، وهي خطوة ستمهد الطريق أمام تطوير المزيد من المشاريع في هذا المجال مستقبلاً".

ويمثل افتتاح "شيبوك 1" اليوم نقطة تحوّل في جهود منطقة وسط وشرق أوروبا للتوسع في الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، حيث تعد المنطقة من الأسواق الناشئة الأسرع نمواً في قطاع الطاقة النظيفة.
وستدعم المحطة أهداف صربيا بإنتاج 27 في المائة من احتياجاتها من الطاقة المحلية عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2020، مما يقلل من اعتمادها على محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم. وقد ساهم إنشاء محطة "شيبوك 1" في توفير ما يصل إلى 400 وظيفة محلية أثناء عمليات البناء، وشق 50 كيلومتراً من الطرق الجديدة.

وقال كاي رينتالا، مدير عام مجموعة "تاليري إنرجيا": "لقد استثمر صندوق "تاليري لطاقة الرياح" في تطوير محطة "شيبوك 1، بالتعاون مع شركائنا في "مصدر" و "البنك الألماني للتنمية"، ونحن فخورون بإنجاز هذا المشروع الذي تم تنفيذه وفقاً للميزانية الموضوعة وقبل الموعد المحدد لبدء التشغيل. إضافة إلى حصوله على جائزة "صفقة العام لمشروع طاقة رياح برية في أوروبا" لعام 2018 ضمن جوائز "آي جيه جلوبال".

وأكد رينتالا التزام "تاليري إنرجيا" بالتعاون مع مصدر بتطوير مشاريع في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في بولندا ومنطقة جنوب شرق أوروبا، وتوفير فرص استثمار جذابة ضمن هذا القطاع. 

من جهته، قال توران كاجلايان، مدير أول في البنك الألماني للتنمية لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا الوسطى وآسيا: "يعد تمويل مشاريع الطاقة المتجددة من المجالات المهمة التي يركز عليها البنك الألماني للتنمية. ونحن سعداء بالتعاون مع شركائنا في دعم مشروع محطة "شيبوك 1" الذي يمثل استثماراً رائداً سوف يساهم في تعزيز توليد الطاقة المستدامة وتنويع مصادر الطاقة في صربيا. وسوف تساهم المحطة وما رافقها من توسع في البنية التحتية وإطلاق البرامج المجتمعية المحلية في دعم النمو الاقتصادي في صربيا، كما سيكون لذلك تأثير إيجابي على التنمية الاقتصادي في المنطقة.

وعبّر بيتر ويلس، الرئيس التنفيذي لقطاع طاقة الرياح البرية في أوروبا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، جنرال إلكتريك، عن سعادته بتدشين محطة طاقة الرياح شيبوك 1، مؤكداً أن تنفيذ هذا المشروع منح الفرصة لـ "جنرال إلكتريك" لإظهار خبرتها في مجالات الهندسة والمشتريات والبناء، وتوسيع شراكاتها الراسخة مع صربيا. وقال: إننا فخورون بالمساهمة بشكل كبير في تحقيق أهداف الطاقة المتجددة في صربيا."

وكانت شركة "مصدر"، ومجموعة "تاليري إنيرجيا"، قد أنشأتا في شهر أغسطس الماضي شركة مقرها في صربيا وتهدف إلى تطوير مشاريع للطاقة المتجددة في منطقتي وسط وشرق أوروبا.

وتعتبر "شيبوك 1" المحطة الخامسة لتوليد الكهرباء باستخدام طاقة الرياح ضمن محفظة مشاريع شركة "مصدر" بقارة أوروبا، وذلك بعد كلٍ من محطة "مصفوفة لندن" والتي تقوم بتوليد 630 ميجاواط من الطاقة الكهربائية النظيفة، وهي أكبر محطة عاملة لطاقة الرياح البحرية في العالم، ومحطة "دادجون" لطاقة الرياح البحرية في المملكة المتحدة بقدرة 402 ميجاواط، ومحطة "هايويند سكوتلاند"، أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية على نطاق تجاري في العالم، وتبلغ استطاعتها 30 ميجاواط وتقع قرب ساحل أبيردينشاير في اسكوتلندا، ومشروع محطة كرونوفو لطاقة الرياح البرية بقدرة 72 ميجاواط في مونتينيغرو. 

وكان أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي أقيم في شهر يناير مطلع العام الجاري، قد شهد الإعلان عن فوز شركتي "إي دي إف رينوبلز" و"مصدر"، بتطوير مشروع محطة دومة الجندل لطاقة الرياح في المملكة العربية السعودية، التي تعتبر الأضخم من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، وتبلغ طاقتها الإنتاجية 400 ميجاواط.
-انتهى-