Masdar News

"مصدر" تحتفي باليوم الوطني السادس والأربعين

28 نوفمبر 2017
احتفاءً باليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، نظمت شركة ابوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، مجموعة من الأنشطة للموظفين وزوار مدينة مصدر، التي تعد إحدى أكثر مدن العالم استدامة. 


وبهذه المناسبة قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ "مصدر": "يعد اليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات مصدر فخر لنا جميعاً حيث نحتفي به مع قيادتنا الرشيدة بعقود من الانجازات التي تحققت على يد الآباء المؤسسين وبمسيرة التقدم والازدهار التي تحققت للوطن وشعبه في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات. إن ما حققته القيادة من إنجازات عظيمة يجسد روح المثابرة ووضوح الرؤية وسلامة التخطيط التي تنتهجها السياسة الحكيمة لدولة الإمارات تجاه الإنسان الذي هو أغلى وأعز ثروات الوطن".


وأضاف: "إن النهضة التي شهدتها دولة الإمارات على مدى السنوات 46 شملت كافة قطاعات الأعمال، لا سيما قطاع الطاقة الذي يعد ركيزة أساسية لكافة الأنشطة التنموية.. مشيراً إلى أن شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، ساهمت بشكل كبير في جهود التنويع الاقتصادي والتنمية المستدامة، مستلهمةً من إرث الأب المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه الذي غرس في جميع أبناء الوطن حب العمل والإخلاص ورفعة الإنسان لتأمين مستقبل مستدام للجميع وتفخر شركة "مصدر" بمساهمتها في وضع إمارة أبوظبي في طليعة الابتكار بمجالات الطاقة النظيفة والتنمية المستدامة من خلال مشاريعها التي عززت من سبل توفير مصادر الطاقة المستدامة داخل الدولة وخارجها... موضحاً أن المستقبل يحمل في طياته المزيد من الإنجازات وأن دولة الإمارات وبفضل الرؤى الطموحة لقيادتها وتلاحم شعبها والتفافه حول قيادته ستكون دائماً في مقدمة الدول الباحثة عن التميز والابتكار".


وشملت الأنشطة التي استضافتها مدينة مصدر عزف النشيد الوطني لدولة الإمارات، ومشاركة عدد من طلاب مدرسة العزة الابتدائية مرتدين زي القوات المسلحة الإماراتية وفقرات تراثية متنوعة قدمها طلبة المدرسة بهذه المناسبة إلى جانب فعاليات السوق الشعبي وأنشطة أخرى متنوعة عكست التراث الثقافي الأصيل لدولة الإمارات كعروض الطهي والنسيج والرسم بالحناء وصنع الأواني الفخارية بالإضافة إلى عروض مميزة للفرقة الحربية التراثية.