Masdar News

"مصدر" توقع اتفاقية لتطوير أول مشروع طاقة شمسية على نطاق المرافق وباستثمار أجنبي في أذربيجان

15 أبريل 2021

مصدر" توقع اتفاقية استثمار المشروع مع الحكومة الأذربيجانية واتفاقيتي شراء الطاقة وتوصيل ونقل الكهرباء مع شركة "أذرينرجي أوه جيه أس سي" 
يعتبر المشروع الذي تبلغ قدرته الإنتاجية 230 ميجاواط أول مشروع مستقل للطاقة الشمسية باستثمار أجنبي في أذربيجان

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 7 أبريل، 2021: أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، عن توقيع اتفاقية لتطوير أول مشروع للطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق في جمهورية أذربيجان. ويعتبر المشروع الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 230 ميجاواط أول مشروع مستقل للطاقة الشمسية باستثمار أجنبي في البلاد وبصيغة شراكة بين القطاعين العام والخاص. 

وخلال حفل رسمي أقيم أمس في مكاتب وزارة الطاقة في العاصمة باكو، وقع معالي برويز شهبازوف، وزير الطاقة الأذربيجاني، ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" على اتفاقية استثمار المشروع، كما وقع الرمحي وبابا رزاييف، رئيس شركة "أذرينرجي أوه جيه أس سي" على اتفاقيتي شراء الطاقة وتوصيل ونقل الكهرباء. وحضر حفل التوقيع افتراضياً معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المبعوث الخاص لدولة الإمارات لشؤون التغير المناخي ورئيس مجلس إدارة مصدر؛ ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية. كما حضر الحفل أيضاً عبدالله الشامسي، القائم بالأعمال في سفارة الإمارات العربية المتحدة لدى أذربيجان. 

وأشاد معالي برويز شهبازوف، وزير الطاقة في جمهورية أذربيجان، بهذا المشروع الذي يستقطب الاستثمار الأجنبي ويسهم في مواجهة التحديات العالمية وتحقيق استدامة وتنويع الاقتصاد في الدولة، وكذلك تحقيق الأهداف الخاصة بتطوير قطاع الطاقة.

وقال معاليه: "لقد وضع فخامة إلهام علييف، رئيس جمهورية أذربيجان، ضرورة الاعتماد على النمو الأخضر من خلال  تعزيز استخدام مصادر الطاقة المتجددة على مدى السنوات العشر المقبلة ضمن الأولويات الوطنية التي من شأنها تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية. ويأتي توقيع هذه العقود لإنشاء محطة طاقة شمسية بقيمة 200 مليون دولار، بمثابة خطوة باتجاه تحقيق أهداف الدولة المتعلقة بالطاقة المتجددة والانبعاثات الكربونية. وسوف يتم تشييد محطة الطاقة الشمسية في منطقة أبشرون بالعاصمة باكو، وستولد 500 مليون كيلوواط/ساعة من الكهرباء سنوياً، وتساهم في توفير 110 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، وتفادي إطلاق 200 ألف طن من الانبعاثات الكربونية، فضلاً عن توفير فرص عمل جديدة واستقطاب المزيد من الاستثمارات من أجل إقامة مشاريع جديدة".

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المبعوث الخاص لدولة الإمارات لشؤون التغير المناخي ورئيس مجلس إدارة مصدر: " تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بالسير على نهج مد جسور التعاون وإرساء الشراكات الدولية التي تحقق المصالح المشتركة، وضمن التزام دولة الإمارات بالمساهمة في جهود الحد من تداعيات تغير المناخ مع التركيز على خلق فرص اقتصادية من هذه الجهود، يسرنا التعاون مع جمهورية أذربيجان في هذا المشروع الذي يتيح فرصة مهمة لترجمة رؤانا المشتركة في مجال العمل المناخي إلى مبادرات عملية تسهم في تطوير المعارف والمهارات، وخلق فرص عمل في مجالات جديدة".


وقال معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية: "من شأن اتفاقية اليوم أن تعزز التعاون القائم بين جمهورية أذربيجان ودولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الطاقة المتجددة. وباعتبارهما من الدول الموقعة على اتفاقية باريس للمناخ، تلتزم الدولتان بدعم كافة الجهود العالمية الرامية إلى مواجهة التغير المناخي وتبعاته. ونحن نتطلع إلى توسيع نطاق العمل المشترك مع أذربيجان من خلال تطوير المزيد من مشاريع الطاقة النظيفة في المستقبل."

من جهته، أكد بابا رزاييف، رئيس شركة "أذرينرجي أوه جيه أس سي"، على أهمية مشاريع طاقة الشمس والرياح لتنويع مصادر إنتاج الطاقة في أذربيجان التي باتت من الدول المصدرة للكهرباء، فضلاً عن مساهمة هذه المشاريع في ضمان أمن الطاقة في الدولة من خلال الاعتماد على مصادر طاقة متجددة.

وقال رزاييف: "بموجب الاتفاقيات الموقعة، ستتولى شركة "أذرينرجي أوه جيه أس سي" مهمة ربط محطة الطاقة الشمسية المزمع إنشائها باستطاعة 230 ميجاواط بالشبكة وكذلك شراء الطاقة الكهربائية التي تولدها. وسوف يتم دمج المحطة ضمن منظومة الطاقة من خلال ربطها مع محطة "جانوب" الفرعية. ولا شك أنه بتضافر جهودنا جميعاً سوف نتمكن من تنفيذ هذه الاتفاقيات بالشكل الأمثل وضمن الجدول الزمني المقرر".

وأكد محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر"، بأن هذا المشروع يشكل خطوة مهمة على طريق التحوّل نحو الطاقة النظيفة في أذربيجان، مشيراً إلى أن "مصدر" ساهمت بشكل فاعل في جهود التصدي لمشكلة التغير المناخي منذ عام 2006 وذلك من خلال مشاريعها في مجال الطاقة المتجدة التي باتت تنتشر حالياً في أكثر من 30 دولة حول العالم. 

وقال الرمحي: "يسعدنا العمل مع حكومة جمهورية أذربيجان من خلال هذا المشروع المهم، والذي من شأنه المساهمة بتنويع مصادر الطاقة في البلاد، ودفع جهود التنمية المستدامة وتقليل الانبعاثات الكربونية."

وتشمل الاتفاقية عمليات التطوير والتصميم والتمويل والهندسة والمشتريات والبناء والاختبار والتكليف والإنجاز والتأمين والملكية والتشغيل والصيانة للمحطة البالغة قدرتها الإنتاجية 230 ميجاواط والواقعة على بعد تسعة كيلومترات شمال غرب منطقة "آلات" في أذربيجان. ووقعت "مصدر" اتفاقية تنفيذ المشروع في يناير من العام الماضي، ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري في أوائل عام 2023. 

وتسعى أذربيجان إلى إنتاج 30 في المائة من احتياجاتها المحلية من الطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2030 حيث تتطلع البلاد إلى تنويع اقتصادها وتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. ووفقاً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، فإن أذربيجان تتمتع بإمكانات طاقة شمسية تقدر بـ 23040 ميجاواط. وستساهم المحطة الجديدة في توليد نصف مليار كيلوواط /ساعة من الكهرباء سنوياً، وهو ما يكفي لتلبية احتياجات أكثر من 110 آلاف منزل، والحد من الانبعاثات الكربونية بمقدار 200 ألف طن سنوياً.

-انتهى-