Masdar News

"مصدر" و "ميترابارا" تؤسسان شركة "سولار راديانس" لتوفير حلول طاقة متجددة للقطاعين التجاري والصناعي في إندونيسيا

20 يناير 2022

تساهم "سولار راديانس" في توسيع أنشطة "مصدر" ضمن إندونيسيا باستهدافها القطاعين التجاري والصناعي اللذين يشهدان نمواً متسارعاً

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 20 يناير 2022: أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة اليوم، عن إطلاق مشروع مشترك مع شركة "بي تي ميترابارا أديبيردانا"، وهي مجموعة تركز على قطاع الطاقة، وذلك لاستهداف القطاعين التجاري والصناعي اللذين يشهدان نمواً متسارعاً ضمن سوق الطاقة المتجددة في إندونيسيا.

وقد جرى الإعلان عن شركة "بي تي مصدر ميترا سولار راديانس"، التي ستعمل تحت العلامة التجارية "سولار راديانس"، خلال مراسم أقيمت اليوم على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022، الذي يعقد حالياً في العاصمة الإماراتية أبوظبي. 

وشهدت المراسم حضور أنجيلا سيودجانا من مجموعة "بارامولتي"، الشريكة في "ميترابارا"؛ وهيديفومي كوداما، مدير عام إدارة حلول الفحم والطاقة في "إديميستو"، الشريكة أيضاً في "ميترابارا"؛ وخير الدين، الرئيس التنفيذي لشركة "ميترابارا". كما حضر المراسم من جانب "مصدر" فواز المحرمي، المدير التنفيذي بالإنابة لإدارة الطاقة النظيفة في الشركة.

وقال سعادة عبد الله سالم الظاهري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية إندونيسيا ورابطة الآسيان: "تسعى الإمارات وإندونيسيا لتحقيق أهداف مشتركة تتعلق بالعمل المناخي وتنويع مزيج الطاقة، كما أن لدى الدولتين رؤية مشتركة حول تطبيق ممارسات أكثر مراعاة للبيئة، وبناء مستقبل أكثر استدامة. ويمثل هذا المشروع المشترك خطوة نحو تحقيق تلك الأهداف، وتحقيق نمو اقتصادي مستدام. وستعمل دولة الإمارات من خلال مصدر، على المساهمة في دعم رحلة تحوّل الطاقة في إندونيسيا، كما نتطلع إلى المزيد من التعاون المثمر في المستقبل".

وأكد فواز المحرمي، المدير التنفيذي بالإنابة لإدارة الطاقة النظيفة في "مصدر" أن شركة "سولار راديانس" ستساهم في دعم جهود تنويع مصادر الطاقة لعملائنا في القطاعين التجاري والصناعي بإندونيسيا، كما ستساهم بشكل إيجابي في تعزيز العمل المناخي. وقال: "إن العملاء المحليين والدوليين في إندونيسيا بحاجة للحصول على مزيد من الطاقة المتجددة من أجل تحقيق أهدافهم في مجال الحياد المناخي، وإننا نتطلع إلى العمل مع "ميترابارا" لخدمة هذا الجزء من السوق وتوسيع أنشطتنا داخل أندونيسيا والمنطقة ككل. ويسعدنا أن نقدم دعمنا لتحقيق أهدافنا المناخية المشتركة وتعزيز الجهود الرامية للتخلص من الانبعاثات الكربونية". 

من جهته قال خير الدين، الرئيس التنفيذي لشركة "ميترابارا": "في ظل تزايد حاجة الشركات للتقليل من بصمتهم الكربونية، فإن توافر مصادر متجددة لتوليد الطاقة أصبح أحد العوامل المهمة لتعزيز فرص الاستثمار، غير أن إندونيسيا لا تزال بعيدة عن نظرائها في المنطقة في هذه المجال. ونأمل أن تساهم الشركة الجديدة في تسريع تنفيذ حلول الطاقة الشمسية في إندونيسيا، خاصة وأن البلاد تتمتع بموارد وفيرة للطاقة الشمسية لا يتم استثمارها بالشكل الأمثل. وبالاعتماد على خبرات شركتي "مصدر" و"ميترابارا" الفريدة من نوعها في السوق، سنضمن توفير أفضل حلول الطاقة لعملائنا".

وستساهم شركة "سولار راديانس" في توسيع أنشطة "مصدر" ضمن إندونيسيا، ودعم أهدافها في مجال المناخ والطاقة النظيفة. وفي حين تسعى إندونيسيا لتوفير ما لا يقل عن 51 في المائة من الطاقة عبر مصادر متجددة بحلول عام 2030، والتوقعات بنمو سريع للقطاع التجاري والصناعي، فإن الشركة الجديدة من شأنها أن يعزز خبرة مصدر ومعرفتها بالسوق المحلية وقطاع الطاقة المتجددة الإندونيسي. 

وكانت "مصدر" قد دخلت السوق الإندونيسية في عام 2020، حيث أسست مشروعاً مشتركاً مع شركة مرافق الكهرباء "بي تي بي جاوا بالي"، إحدى الشركات التابعة لشركة الكهرباء الحكومية في إندونيسيا، وذلك بهدف تطوير محطة "شيراتا" العائمة للطاقة الشمسية الكهروضوئية، وهي أول مشروع للطاقة الشمسية العائمة في البلاد، وواحدة من أكبر المشاريع في العالم. وأعلنت "مصدر" عن الإغلاق المالي للمشروع في أغسطس الماضي، ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري للمحطة في الربع الأخير من العام الجاري.

وتأسست شركة "ميترابارا" في عام 1992، ولديها خبرة طويلة في قطاع الطاقة تمتد لسنوات عديدة. 

وتخطط إندونيسيا إلى التخلص بالكامل من انبعاثات الغازات الدفيئة بحلول عام 2060 أو قبل ذلك، مع زيادة حصة الطاقة المتجددة ضمن مزيج الطاقة في البلاد إلى 85 في المائة بحلول هذا التاريخ. وتهدف إندونيسيا، التي تعد أكبر مستهلك للطاقة في منطقة "الأسيان"، إلى خفض الانبعاثات بنسبة 41 في المائة بحلول عام 2030، ولكن ذلك مرهون بتلقي المساعدة من المجتمع الدولي. 

-انتهى-