Masdar News

"مصدر" و"سيبسا" تؤسسان شركة لتطوير مشاريع طاقة متجددة في اسبانيا والبرتغال

15 يناير 2020

الشركة الجديدة "سيبسا مصدر رينوبلز" سوف تعمل على تطوير مشاريع طاقة رياح وطاقة شمسية كهروضوئية في منطقة شبه جزيرة إيبيريا بقدرة إنتاجية مبدئية تتراوح بين 500 و 600 ميجاواط 

أبوظبي، الامارات العربية المتحدة؛ 15 يناير 2020: أعلنت اليوم شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، الشركة العالمية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة وإحدى شركات "مبادلة للاستثمار"، وشركة "سيبسا" العالمية المتخصصة في مجال الطاقة والكيميائيات والمملوكة من قبل "مبادلة" و"كارلايل جروب"، عن توقيع اتفاقية لتأسيس شركة مشتركة بهدف تطوير مشاريع طاقة متجددة في اسبانيا والبرتغال.

وتم الإعلان عن الشركة الجديدة تحت مسمى "سيبسا مصدر رينوبلز"، التي تتوزع ملكيتها بنسبة 50 بالمئة لكل من "مصدر" و"سيبسا"، خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020، وذلك بحضور خالد عبدالله القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في "مبادلة للاستثمار"، ومصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في "مبادلة للاستثمار" ومدير ورئيس مجلس إدارة "سيبسا"، وسوف تركز الشركة على تطوير مشاريع طاقة رياح وطاقة شمسية كهروضوئية في منطقة شبه جزيرة إيبيريا بقدرة إنتاجية مبدئية تتراوح بين 500 و 600 ميجاواط.

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر": "نفخر في "مصدر" بتسخير خبراتنا الواسعة في مجال الطاقة المتجددة لدعم تحقيق أهداف اسبانيا والبرتغال المتمثلة في تعزيز نسبة الطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة. ونحن نتطلع إلى توسيع محفظة مشاريعنا في الطاقة المتجددة ضمن شبه جزيرة إيبيريا التي تمثل منطقة جاذبة للمستثمرين في قطاع الطاقة المتجددة، وإلى العمل على توطيد شراكتنا مع "سيبسا"".
من جهته، قال فيليب بويسيو، الرئيس التنفيذي لشركة "سيبسا": "تسعى "سيبسا" كشركة طاقة عالمية إلى تنويع محفظة مشاريعها. وتعتبر الطاقة المتجددة إحدى الركائز الرئيسية لعملية التحول في قطاع الطاقة، وأحد القطاعات التي نتطلع إلى توسيع أنشطتنا ضمنه. وتمثل الشراكة مع "مصدر" خطوة مهمة لتعزيز نمونا في هذا القطاع، مع التركيز على السوق في اسبانيا والبرتغال".  

وفي عام 2018، ساهمت مصادر الطاقة المتجددة في تلبية 55 في المئة من إجمالي الطلب على الكهرباء في البرتغال، التي تسعى إلى رفع هذه النسبة إلى 80 في المئة من إجمالي احتياجاتها بحلول عام 2030. في حين تستهدف إسبانيا أن توفر مصادر الطاقة المتجددة 74 في المئة من مزيج الكهرباء لديها بحلول نهاية هذا العقد.

يذكر أن "مصدر" تتولى تشغيل مشاريع في اسبانيا من خلال شركة "توريسول انرجي" منذ عام 2008، والتي توفر الطاقة لأكثر من 107 آلاف منزل، وتشمل محطات في منطقتي قادش واشبيلية، منها محطة خيماسولار، أول محطة طاقة شمسية تجارية قادرة على توفير الطاقة على مدار اليوم.

وتتولى "سيبسا" تشغيل محطة "خيريز دي لا فرونتيرا" لطاقة رياح في منطقة قادش باسبانيا، وتبلغ استطاعة المحطة 28.8 ميجاواط وتنتج طاقة مقدارها 72 جيجاواط/ساعي سنوياً، وهو ما يكفي لتوفير الطاقة لأكثر من 20 ألف منزل سنوياً، وتفادي إطلاق 32 ألف طن من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

-انتهى-