Masdar News

الإمارات تجمع رؤساء دول وصناع سياسات وقادة القطاع أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 يعزز الجهود العالمية في مجال العمل المناخي والتنمية الاقتصادية المستدامة

10 يناير 2022

مشاركة دولية واسعة تجمع رؤساء دول وأكثر من 500 متحدث و150 وزيراً و1000 شركة عالمية و3000 طالب 
تسريع العمل المناخي وتحقيق أهداف الحياد المناخي من خلال تعزيز الفرص الاستثمارية والابتكار والشراكات
أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 أول حدث دولي رئيسي في مجال الاستدامة بعد "كوب-26" 
الأسبوع يرسخ المكانة الرائدة للإمارات في الاستدامة والعمل المناخي


أبوظبي، الامارات العربية المتحدة؛ 10 يناير، 2022: أعلن أسبوع أبوظبي للاستدامة، المنصة العالمية المعنية بتسريع وتيرة التنمية المستدامة والذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" في الفترة من 15 إلى 19 يناير عن مشاركة قادة عالميين، بمن فيهم رؤساء دول وصنّاع سياسات وقادة وخبراء القطاع، حيث يسعى هذا التجمع العالمي البارز إلى دفع أجندة الاستدامة العالمية قدماً ووضع خطة عمل للحد من تداعيات تغير المناخ وتحقيق أهداف الحياد المناخي.

وسيكون أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 أول حدث دولي رئيسي في مجال الاستدامة يقام بعد الدورة السادسة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "كوب-26"، كما سيمهّد الطريق لمؤتمر الأطراف "كوب 27" الذي تستضيفه مصر في عام 2022، و"كوب 28"، الذي تستضيفه دولة الإمارات في عام 2023. ويعد أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يقام سنوياً منذ عام 2008، واحداً من أكبر التجمعات العالمية المعنية بمواضيع الاستدامة، حيث استضاف أكثر من 45 ألف مشارك من 175 دولة في دورة عام 2020.

وتعليقاً على مشاركتها في أسبوع أبوظبي للاستدامة، قالت فخامة حليمة يعقوب، رئيسة جمهورية سنغافورة: "أود أن أتقدم بجزيل الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعوته الكريمة للمشاركة في القمة. إن بناء مستقبل مستدام يتطلب تفعيل العمل الجماعي وتضافر جهود مختلف الأطراف. وحتى في غضون مواجهة الجائحة، يجب ألا نغفل عن تحديات عالمية أخرى ملحّة بالقدر ذاته، حيث تضطلع الحكومات والشركات والباحثون والمجتمعات والأفراد بدور مهم في مواجهة تحديات تغير المناخ".

وأضافت: "يوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة فرصة ملائمة لتبادل الآراء حول مدى الاستجابة الجماعية والخطوات التي ينبغي اتخاذها بشكل عاجل".

من جانبه، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة - المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي ورئيس مجلس إدارة "مصدر": "تماشياً مع الرؤية بعيدة المدى للقيادة الرشيدة وسجل دولة الإمارات الحافل في ابتكار حلول ومشاريع متكاملة في قطاع الطاقة ودعم العمل المناخي، يوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة استراتيجية مثالية لتسليط الضوء على الحلول المناخية المجدية تجارياً والقابلة للتطبيق على نطاق واسع في مختلف أنحاء العالم. وسيساهم هذا الحدث العالمي في التمهيد لانعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 28) الذي ستستضيفه دولة الإمارات في عام 2023، إضافة إلى أنه يدعم تطبيق وثيقة "مبادئ الخمسين" من خلال تحفيز التعاون العالمي وتبادل المعرفة والاستثمار وتطوير الابتكارات التكنولوجية الجديدة التي تساهم في المضي قدماً بأجندة الاستدامة العالمية وتحويل الخطط إلى مشاريع قابلة للتطبيق على أرض الواقع".

وأكد معاليه على أن السنوات القليلة المقبلة ستكون ذات أهمية محورية لتسريع العمل المناخي وتحقيق التقدم من خلال التعاون الدولي وتضافر جهود قطاعات السياسة والأعمال والاستدامة لتحقيق النمو وتوفير فرص اقتصادية تعود بالفائدة على أجيال الحاضر والمستقبل.

وإلى جانب عدد من رؤساء الدول والحكومات، تشمل قائمة المشاركين في أسبوع أبوظبي للاستدامة كل من معالي  أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة؛ ودميلولا أوغونبي، الرئيس التنفيذي والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للطاقة المستدامة للجميع؛ وجون كيري، المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون التغير المناخي؛ ومعالي سامح شكري، وزير خارجية جمهورية مصر العربية، رئيس الدورة 27 لمؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 27)؛ ومعالي ألوك شارما، رئيس الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 26)؛ والدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية؛ وفرانشيسكو لاكاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)؛ وفريد بلحاج، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي؛ ومعالي بان كي مون، رئيس المعهد العالمي للنمو الأخضر والأمين العام الثامن للأمم المتحدة؛ وريشي كابور، الرئيس التنفيذي المشارك في إنفستكورب؛ و كارين وونغ، الرئيس العالمي للحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات والاستثمار المستدام في ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز، واحدة من أكبر شركات إدارة الأصول في العالم حيث تدير أصولاً بقيمة 3.90 تريليون دولار أمريكي. 

وتساهم استضافة أسبوع أبوظبي للاستدامة في ترسيخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات على مستوى المنطقة والعالم في مجال الاستدامة والعمل المناخي. حيث أعلنت الدولة في أكتوبر الماضي عن مبادرتها الاستراتيجية سعياً لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، مما يجعلها أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعلن عن مثل هذه المبادرة. كما تعتبر الإمارات أول دولة عربية تضع أهدافاً طوعية في مجال الطاقة النظيفة، وأول دولة خليجية توقع على اتفاق باريس.

وتأكيداً على التزام دولة الامارات ودورها الرائد في الحد من تداعيات تغيّر المناخ محلياً وإقليمياً ودولياً، يقام حفل افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة وتكريم الفائزين بجائزة زايد للاستدامة في مركز دبي للمعارض يوم الاثنين 17 يناير 2022 بالتزامن مع أسبوع الأهداف العالمية ضمن فعاليات إكسبو 2020 دبي، في حين ستقام بقية فعاليات الأسبوع في أبوظبي من خلال ندوات حضورية أو افتراضية.

وشكّل الأسبوع منذ انطلاقه انعكاساً للمشهد العالمي المتغير للاستدامة، وقد وسع من نطاق محاوره ليشمل، إلى جانب الطاقة المتجددة والمياه، اتجاهات وموضوعات عالمية جديدة مثل الذكاء الاصطناعي، والفضاء، والتنقل. كما توسعت فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة بمرور الوقت، مع إضافة الاجتماع السنوي للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) في عام 2010، وملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجدّدة في عام 2015، ومنتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي في عام 2017، وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام في 2019، وقمة أسبوع أبوظبي للاستدامة الافتراضية في 2021.


وستستضيف قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة التي تعقد افتراضياً في 17 يناير، نخبة من أبرز القادة العالميين لمناقشة سبل تحقيق الحياد المناخي في المستقبل، وسيكون تعزيز الالتزام العالمي تجاه تحقيق الحياد المناخي وتمهيد الطريق لمؤتمر الأطراف (كوب 28) من الموضوعات الرئيسية التي ستناقشها القمة.

وسيشارك في معرض ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة في الفترة من 17 إلى 19 يناير، عارضون يمثلون حوالي 1000 شركة دولية، لتسليط الضوء على الجهود العالمية للتحول في قطاع الطاقة. وسيعرض المشاركون أحدث الابتكارات في مجالات الطاقة النظيفة والمياه والمدن الذكية والمخلفات البيئية. وتشمل أجنحة الدول المشاركة في القمة العالمية لطاقة المستقبل الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والنمسا وسويسرا ونيجيريا.

وتشمل الفعاليات الرئيسية للأسبوع الاجتماع السنوي للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، يومي 15-16 يناير، فيما يقام حفل الافتتاح وحفل توزيع جائزة زايد للاستدامة وقمة أسبوع أبوظبي للاستدامة في 17 من الشهر نفسه، وتنعقد القمة العالمية لطاقة المستقبل، ومبادرة "ابتكر"، ومركز  شباب من أجل الاستدامة من 17 إلى 19 يناير، ومنتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي  يومي 18-19 يناير، وملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجدّدة في 18 يناير، وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام في 19 يناير.
يذكر أن العديد من الشركات تدعم أسبوع أبوظبي للاستدامة لعام 2022 من خلال رعاية فعالياته وأنشطته، وتضم قائمة الرعاة، دائرة الطاقة في أبوظبي، وأرامكس، و"بيئة"، وكريدي أجريكول، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وإنجي، والاتحاد للطيران، وجنرال إلكتريك، وإنفستكورب، وماكينزي وشركاه، وشركة مبادلة للاستثمار، وبيبسيكو، وباور تشاينا، وتبريد، ووكالة الإمارات للفضاء.

وتتوفّر التفاصيل المتعلّقة بالتسجيل لحضور الفعّاليات التي يضمّها أسبوع أبوظبي للاستدامة على الموقع www.adsw.ae.
انتهى