Masdar News

ائتلاف شركات تقوده "طاقة" و"مصدر" يعلن إنجاز صفقة تمويل لإنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسيّة في العالم

22 ديسمبر 2020

2 غيغاواط القدرة الإنتاجية لمحطة الطاقة الشمسية في الظفرة وستحصل على تمويل من سبعة مصارف دولية

3.5 مليون لوح شمسي لتوليد طاقة كهربائية كافية لـ 160 ألف منزل في دولة الإمارات 
عبر استخدام تقنيّة الألواح الشمسية ثنائية الوجه المتقدمة

"طاقة" و"مصدر" ستمتلكان حصة 60% في المشروع، بينما تمتلك شركتا "إي دي إف"، و"جينكو باور" حصة 40%  وستكون شركة مياه وكهرباء الإمارات الجهة المشترية للطاقة


أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – XX ديسمبر 2020: أعلنت كلٌ من شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، إلى جانب شركائهما، شركة "إي دي إف"، وشركة "جينكو باور"، اليوم، عن إنجاز صفقة تمويل ناجحة لمحطة الظفرة للطاقة الشمسيّة الكهروضوئيّة المستقلة. 

وسيجري إنشاء المحطة التي حققت أرقاماً قياسية عديدة، في موقع يبعد 35 كيلو متراً تقريباً عن مدينة أبوظبي، وستبلغ قدرتها  الإنتاجيّة 2 غيغاواط من الكهرباء ستوردها إلى شركة مياه وكهرباء الإمارات بصفتها الجهّة المتعاقد معها لشراء الطّاقة. وعند  دخولها حيز التشغيل، ستكون محطة الظفرة للطاقة الشمسيّة الكهروضوئيّة أكبر محطة مستقلّة في العالم لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسيّة، وذلك في موقع واحد، حيث ستستخدم ما يقارب 3.5 مليون لوح شمسي لتوليد طاقة كهربائية كافية لما يقارب 160 ألف منزل في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. 

وسيحصل مشروع المحطة على تمويل من سبع جهات إقراض دولية، ويأتي ذلك بعد توقيع اتفاقيّة شراء الطاقة في يوليو هذا العام (2020). وفي وقت سابق من هذا العام أيضاً، أفضت مناقصة المشروع عن الحصول على واحدة من أكثر التعرفات تنافسيّة في العالم للطاقة الشمسيّةّ، وبلغت 4.97 درهم إماراتي لكل كيلوواط/‏‏ ساعة (1.35 دولار أمريكي لكل كيلوواط/‏‏ ساعة).

وستستخدم المحطة أحدث تقنيات الألواح الشمسيّة البلوريّة ثنائيّة الوجه، التي تولد الكهرباء بأعلى معايير الكفاءة مما يمكن المحطة من إنتاج طاقة كهربائية أكبر، وذلك عبر استخدام وجهي الألواح الشمسية الأمامي والخلفي. 

وفي هذه المناسبة، قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة "طاقة": "إن إنجاز صفقة التمويل لمشروع إنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسيّة في العالم، يمثل بداية مرحلة مهمّة لهذا المشروع ولمجموعة "طاقة" ولدولة الإمارات ككل، ويأتي ذلك في إطار جهودنا نحو تحقيق طموحاتنا في مجال الطاقة النظيفة. كما أن هذا المشروع يجسد الجدوى التجارية والعملياتية لاستخدام الطاقة الشمسية في قطاع المرافق. 

ومن خلال هذا المشروع، إضافة إلى مشاريع عديدة أخرى، كمحطة "نور أبوظبي"، التي تعد حالياً أكبر محطة للطاقة الشمسيّة عاملة في العالم، فقد رسخت "طاقة" مكانتها كشريك موثوق في قطاع المرافق المتكاملة، حيث تقود مسيرة التحوّل في هذا القطاع في دولة الإمارات وخارجها. وبالإضافة لما تقدّم ذكره، فنحن لدينا محفظة واسعة تضم عدداً من أصول الطاقة والمياه، التي نعمل على تطويرها باتباع نهج منضبط بهدف تحقيق القيمة لمساهمينا وتوفير إمدادات متنوّعة المصادر من الطاقة إلى عملائنا وزبائننا وفي المجتمعات التي نعمل فيها". 

من جانبه توجّه محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر"، بالشكر إلى جميع الشركاء في الائتلاف والمستثمرين على تحقيق هذا الإنجاز، معتبراً أن إنجاز صفقة التمويل لأكبر محطة للطاقة الشمسيّة في العالم يؤكد على أن الطاقة المتجدّدة أصبحت الآن من القطاعات التي تتمتّع بجاذبيّة كبيرة من المنظور البيئي والتجاري على حدٍ سواء، ويعكس المكانة التي باتت تتمتع بها دولة الإمارات كموقع لتنفيذ أضخم مشاريع الطاقة المتجددة في العالم وأكثرها تنافسية من حيث التكلفة. 

وشدد الرمحي على أن محطة الظفرة تعتبر خطوة مهمّة تعكس رؤية قيادتنا الحكيمة الساعية إلى تنويع مزيج الطاقة في دولة الإمارات، ومواصلة ريادتها في إنتاج الطاقة الشمسيّة". 

وبدوره قال عثمان آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات: "يمثّل إنجاز صفقة التمويل لمشروع بهذا الحجم والكفاءة علامة بارزة أخرى على التزام شركة مياه وكهرباء الإمارات بتطوير قطاع الطاقة المتجدّدة في دولة الإمارات. وقد تعاونت الشركة على مدار الاثني عشر شهراً الماضية مع شركاء دوليين وإقليميين ومحليين أثناء تقديم العطاءات والتفاوض وإنجاز صفقات التمويل لعدد من المشاريع الرائدة، ومنها أكبر مشروع لتحلية المياه باستخدام تقنية التناضح العكسي على مستوى العالم في منطقة "الطويلة"، وأكبر محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالغاز في دولة الإمارات في إمارة الفجيرة، والآن أكبر محطة للطاقة الشمسيّة في العالم في منطقة الظفرة. وتعتبر هذه الإنجازات المهمّة شهادة موثوقة على كفاءة عملنا، وإيماننا بجدوى الطاقة المستدامة والمتجدّدة كركيزة إستراتيجيّة من شأنها دعم وتعزيز التقدم الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأجيال القادمة. وفي هذا السياق، أود أن أتقدم بالشكر الجزيل إلى شركائنا على مشاركة هذه الرؤية الجماعيّة ودعمنا، في الوقت الذي نطوّر فيه قطاع طاقة يتمتّع بالريادة عالميّاً، ويتميّز بمستويات منخفضة من الكربون وبتنافسيّة عالية في الدولة". 

ومن جانبه، قال برونو بنساسون، نائب الرئيس التنفيذي الأوّل لمجموعة "إي دي إف" والرئيس التنفيذي لشركة "إي دي إف رينيوبلز": "يمثّل مشروع محطة الظفرة للطاقة الكهروضوئيّة مدى التزام شركة "إي دي إف رينيوبلز" باستخدام خبراتها الرائدة في مجال الطاقة الشمسيّة الكهروضوئيّة لتقديم الجيل التالي المتطوّر من تقنيات إنتاج الطاقة الشمسيّة لدولة الإمارات. ويعدّ إنجاز صفقة التمويل مع شركائنا والمجتمع الاستثماري علامة فارقة في هذا المشروع، ونتطلّع الآن إلى إنشاء محطة الطاقة الشمسيّة استعداداً لبدء عمليات التشغيل التجاري في عام 2022". 

وقال تشارلز باي، رئيس الأعمال الدوليّة في شركة "جينكو باور": "يعكس إنجاز صفقة التمويل الناجح للمشروع مع شركاء دوليين بارزين في هذا المجال أهميّة مشروع محطة الظفرة للطاقة الكهروضوئيّة، كما يعزّز سمعتنا كشريك مفضل. ولقد أظهرنا مستوى قدراتنا ومدى التزامنا بالطاقة الشمسيّة في الدولة، وسنعمل مع شركائنا على دمج مواردنا بأقصى فعالية من أجل تعزيز مسيرة الانتقال نحو تبنّى الطاقة النظيفة على نطاق واسع في دولة الإمارات.  

ويذكر أن شركة "طاقة" و"مصدر" ستمتلكان حصة 60% في مشروع محطة الظفرة للطاقة الشمسية، فيما ستمتلك شركة "إي دي إف" وشركة "جينكو باور" حصة 40% المتبقية.

# # #
للاستفسارات الخاصّة بالمستثمرين، يرجى التواصل مع: شادي سلمان: ir@taqa.com

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل مع: مهنّد بيسكي: media.hq@taqa.com


نبذة حول شركة "طاقة":
تأسست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ("طاقة") عام 2005، وهي مجموعة متنوعة من شركات المرافق والطاقة يقع مقرها في أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (تحت الرمز: TAQA). لدى "طاقة" استثمارات ضخمة في مجالات توليد الكهرباء وتحلية المياه ونقلهما وتوزيعهما، كما تمتلك عمليات استكشاف وإنتاج ونقل وتخزين النفط والغاز. تنتشر أصول الشركة في كلٍ من دولة الإمارات العربية المتحدة، وكندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وعُمان، وهولندا، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: www.taqa.com 


نبذة حول مصدر:
تعمل شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" على تطوير وتسويق ونشر حلول الطاقة المتجددة ومشاريع التطوير العمراني المستدام والتقنيات النظيفة لمعالجة تحديات الاستدامة العالمية. وتهدف "مصدر" المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار، وهي شركة استثمارية تساهم في تحقيق استراتيجية حكومة أبوظبي، إلى المساهمة في ترسيخ الدور الريادي لدولة الإمارات ضمن قطاع الطاقة العالمي، إلى جانب دعم تنويع مصادر الاقتصاد والطاقة فيها بما يعود بالنفع على الأجيال القادمة. وتنتشر مشاريع مصدر للطاقة المتجددة في عدة دول من بينها الإمارات والمملكة العربية السعودية والأردن وموريتانيا ومصر والمغرب والهند واندونيسيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وصربيا وإسبانيا وألمانيا وأستراليا وأوزبكستان.

يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.masdar.ae أو متابعة صفحتنا على الفيسبوك: facebook.com/masdar.ae أوحسابنا على تويتر: twitter.com/Masdar