Masdar News

بدء أعمال البناء في المقر الرئيسي لـ"مصدر" و"آيرينا"

20 أكتوبر 2012
أعلنت مصدر، مبادرة أبوظبي للطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، اليوم عن ترسية عقد تصميم وتشييد مجمع مقرها الرئيسي الجديد والذي يضم أيضاً المقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا). ومن المقرر استكمال أعمال البناء في صيف عام 2014 حيث سيكون المجمع متعدد الاستخدامات من أكثر المباني تطوراً واستدامةً على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد المعالم البارزة في مدينة مصدر. 

وبهذه المناسبة، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لـ "مصدر": "يمثل هذا المجمع خطوة مهمة في تطوير مدينة مصدر، فإلى جانب مكاتب الشركة، سيضم مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، كما أنه سيطبق تقنيات متطورة في مجال تعزيز كفاءة الطاقة، والمباني الخضراء، وترشيد استهلاك المياه". 

وأضاف: "تشهد مدينة مصدر زخماً متنامياً ونحن ملتزمون بتعزيز مكانتها كمركز للتقنيات النظيفة يسهم في استقطاب الشركات المتخصصة لمزاولة أعمالها في الشرق الأوسط ومساعدة المنطقة على تحقيق أهدافها في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة".

وأوضح: "يعد التعليم والبحث والتطوير في جوهر مهمة مصدر، حيث نتيح للشركات فرصة التعاون مع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في هذا المجال لتسريع تطوير التقنيات. وهناك العديد من الشركات، مثل بوينج، وسيمنز، ومنظمات عالمية مثل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) والمعهد العالمي للنمو الأخضر، التي تتعاون معنا وتستفيد من الفرص التي يتيحها هذا المركز التكنولوجي".

ويسعى المجمع إلى نيل شهادة "أربع لآلئ" وفق نظام "استدامة" لتصنيف المباني، وهو أحد أفضل معايير الاستدامة وكفاءة الطاقة في العالم. وتم تصميم المجمع بحيث يضم ثلاثة مباني بيضاوية الشكل تبلغ مساحتها الإجمالية 32000 متر مربع، يوجد في وسطها ساحة عامة تتيح لمستخدمي المجمع الوصول إلى أماكن التسوق، والمطاعم، وممرات المشي، في مدينة مصدر وإتاحة الفرصة لهم لاختبار أنماط الحياة العصرية والمستدامة. وسيتم تزويد أسطح المباني بألواح شمسية كهروضوئية بمساحة 1000 متر مربع من شأنها توفير الكهرباء من مصادر متجددة للمباني. وتماشياً مع تعزيز الكفاءة، يهدف المجمع إلى خفض استخدام المياه والطاقة بنسبة تزيد على 50% مقارنة بالمباني المماثلة من حيث الحجم في أبوظبي. 

وخلال مرحلة تصميم المبنى، قدمت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، المنظمة الحكومية الدولية التي تكرس جهودها لتعزيز انتشار وتطبيق حلول ومشاريع الطاقة المتجددة حول العالم، مشورتها في ما يتعلق بتصميم مقرها ومكاتبها بما يساعدها على أداء مهامها ومتطلبات عملها كوكالة دولية. 

وقال عدنان أمين، المدير العام لـ (آيرينا)،: "من الطبيعي أن يكون مقر وكالة آيرينا، المعنية بتعزيز الاستخدام المستدام للطاقة المتجددة، في واحد من أكثر المباني استدامةً في العالم. وسوف يساعدنا هذا النموذج الرائد لاستخدام الطاقة في اتباع نهج يلبي احتياجاتنا الحالية من الطاقة ويحافظ على موارد الأرض للمستقبل".

وتمت ترسية عقد التصميم والتشييد على  شركة بروكفيلد ملتيبليكس، التي تتخذ مقرها في مدينة سيدني وتمتلك خبرات تمتد لأكثر من 50 عاماً، وقامت بتشييد مجموعة من المعالم العمرانية البارزة في مختلف أنحاء العالم، بما فيها أبراج الإمارات في دبي، واستاد ويمبلي الجديد في لندن، وبرج سنترال بارك في غرب أستراليا. 

وقال آشلي مولدون، الرئيس التنفيذي لـ "بروكفيلد ملتيبليكس": "يسعدنا اختيارنا لهذه المهمة ونحن متحمسون للبدء بتشييد أحد أكثر المشاريع استدامة في العالم. وسوف نعمد إلى تطبيق استراتيجيات مبتكرة ونهج متكامل بهدف تحقيق خفض كبير في استهلاك المياه والطاقة وإنتاج النفايات، إضافة إلى استخدام مواد البناء الصديقة للبيئة التي لا يتسبب تصنيعها أو نقلها بانبعاث كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون".  

وتتوافق مواصفات مبنى المجمع مع التحديثات التي جرت عام 2011، والتي تمت لمواكبة طلب السوق. وأتاحت عملية إمكانية دمج التقنيات المتوفرة حديثاً، والخبرات التي اكتسبها فريق المشاريع في مدينة مصدر.

وأكد الدكتور سلطان أحمد الجابر أن "مصدر تركز على البقاء في مكانة متقدمة في اقتصاديات الطاقة الجديدة، وقمنا بخطوات مهمة بشأن التقنيات التي نعتمدها بما يسهم في تعزيز تطبيق التنمية المستدامة. كما نسعى إلى الالتزام بالمرونة في استثماراتنا لضمان المساهمة في تطوير قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة". 

وتشمل مواد البناء "الخضراء" التي يتم استخدامها في أعمال التشييد في مدينة مصدر مزيج اسمنتي لا يتسبب تصنيعه بانبعاث كميات كبيرة من الكربون، وألمنيوم وحديد صلب تم تدويرهما، إضافة إلى أخشاب مستوردة من غابات تدار بطريقة مستدامة، وغيرها من المواد الصديقة للبيئة.  

وتم تصميم المفهوم الأساسي للمجمع من قبل "وودز باجوت"، شركة التصميم المعماري العالمية، وصرح روس دونالدسون، العضو المنتدب للشركة: "نحن سعداء للغاية باختيار "وودز باجوت" من قبل "مصدر" لتنفيذ أعمال التصميم في مقرها الجديد. وكان هذا المشروع بالنسبة لنا تحدياً كبيراً من حيث خلق بيئة عمل ذات كفاءة عالية تجسد رؤية مصدر الطموحة في مجال الاستدامة، مع الالتزام بالجدوى التجارية عند التنفيذ". 

وإلى جانب مبنى المقر الرئيسي، تتواصل أعمال توسيع حرم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا وفق الخطة المحددة، وسيتم تسليم المشروع بنهاية العام. ويستمر العمل أيضاً في تطوير أول مبنى للمكاتب التجارية في مدينة مصدر، إضافة إلى تطوير مبنى المقر الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط لشركة سيمنز والذي شارف على الانتهاء.

وتتبع مدينة مصدر التصميمات العمرانية الذكية وتسعى إلى تطبيق أفضل الممارسات في مجال التنمية المستدامة. وتوفر البنية التحتية للمدينة منصة تساعد الشركات على إجراء اختبارات عملية، وتطبيق الحلول الجديدة للطاقة في بيئة حضرية، مما يساعد على تسريع جهود البحث والتطوير، فضلاً عن التسويق التجاري للتقنيات النظيفة. 

وتعد مدينة مصدر منطقة اقتصادية خاصة تقدم مزايا وحوافز مهمة للشركات، بما في ذلك التملك الكامل للأجانب، وإعفاء من ضرائب الدخل، وعدم فرض قيود على صرف العملات. كما يمكن للشركات التي تتطلع للاستثمار في التكنولوجيا النظيفة وسوق الطاقة المتجددة التي تشهد نمواً في المنطقة، أن تستفيد من "النافذة الموحدة للخدمات" لتسهيل وتبسيط تأسيس وتسجيل الشركات والأعمال في أبوظبي.