Masdar News

"سان جوبان" تدشن أول "منزل متعدد وسائل الراحة" في الشرق الأوسط ضمن مدينة مصدر

13 مايو 2018

قامت شركة سان جوبان الفرنسية متعددة الجنسيات بتدشين مشروع "المنزل متعدد وسائل الراحة" الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، وذلك ضمن مدينة مصدر في أبوظبي التي تعد إحدى أكثر مدن العالم استدامة.

وبحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة في الإمارات، وسعادة لودوفيك بوي، السفير الفرنسي لدى دولة الإمارات، قام بوضع حجر الأساس للمشروع اليوم كل من بيير أندريه دو شالندر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سان جوبان؛ ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر".

ويعتبر مشروع "المنزل متعدد وسائل الراحة" واحداً من 30 مشروعاً مشابهاً حول العالم، والأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط أو منطقة ذات طبيعة مناخ حار وجاف. وسوف يعرض المشروع عند اكتماله العام المقبل، تقنيات سان جوبان الحائزة على براءة اختراع، والتي تسهم في توفير بيئة مريحة وصحية ضمن المباني.  

ويتمحور مفهوم "المنزل متعدد وسائل الراحة" حول فكرة أن المنازل الأكثر راحة تجعل الناس أكثر سعادة وإنتاجية، وتساعدهم على تبني أسلوب حياة أكثر استدامة. 

وتتطلع شركة سان جوبان، الرائدة عالمياً في قطاع البناء، من خلال هذا المشروع إلى تعزيز حضورها ضمن دولة الإمارات والتعريف أكثر بحلولها وتقنياتها المبتكرة والمستدامة التي تساهم في معالجة التحديات المتعلقة بالتطوير العقاري المستدام وتعزيز كفاءة الموارد والتغير المناخي. 

وفي هذه المناسبة، قال بيير أندريه دو شالندر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سان جوبان، إحدى أفضل 100 مجموعة صناعية في العالم: "تعتبر دولة الإمارات مرجعاً مهماً في مجال الإنشاءات، حيث يمثل تفوقها في مشاريع البناء، والذي تجسده مدينة مصدر بامتياز، نموذجاً يحتذى للجميع. ونحن في سان جوبان نفخر بأن نكون جزءاً من قطاع البناء في الإمارات".

وأضاف: "يتطلب توفير بيئة منزلية مريحة ضمان مستويات مناسبة من الضوء والصوت والحرارة وتجديد الهواء باستمرار. ويتم ذلك عبر التصميم والتكنولوجيا، وضمان أنسب معايير الجمال والأمان والفعالية والاستدامة. وهذا فعلياً ما ستقوم سان جوبان باستعراضه من خلال المنزل متعدد وسائل الراحة الذي سيتم بناؤه في مدينة مصدر".  

وتعتبر مدينة مصدر، لما توفره من بصمة خضراء في مجال التطوير العمراني المستدام، مكاناً مثالياً لعرض تقنيات وحلول شركة سان جوبان التي توفر الشروط اللازمة لحياة منزلية مريحة ومستدامة. 

وأعرب محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر"، عن سعادته باستضافة رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سان جوبان، إحدى أهم الشركات الفرنسية المرموقة، في مدينة مصدر، وبالشراكة بينهما لإنشاء أول "منزل متعدد وسائل الراحة في الشرق الأوسط". 

وقال الرمحي: "تستهلك المدن والبلدات حوالي ثلثي الطاقة العالمية وتتسبب في إطلاق أكثر من 70% من الانبعاثات الكربونية العالمية، ما يجعل هناك حاجة لتحقيق تقدم في مجال المباني المستدامة، فضلاً عن أن تصميم منازلنا ومكاتبنا يمكن أن يكون له تأثير كبير على صحتنا وجودة حياتنا". 

وأضاف: "إن فلسفة تعدد وسائل الراحة التي تتبناها سان جوبان تدعم مفهومنا الخاص حول التطوير العمراني المستدام، والذي يرتكز على الدعائم الثلاث للاستدامة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. كما أنها تتماشى مع نموذج الفيلا المستدامة الذي جرى افتتاحه العام الماضي في مدينة مصدر، والذي يقدم ضمن دولة الإمارات نموذجاً لفيلا تحقق كفاءة عالية في استهلاك الطاقة والمياه وبتكلفة معقولة. وإننا نتطلع قدماً للمزيد من التعاون مع شركة سان جوبان في مجال العقارات التجارية المستدامة، وذلك في إطار سعينا المتواصل لترسيخ مكانة مدينة مصدر كإحدى أكثر المدن استدامة في العالم".

سيتم بناء "المنزل متعدد وسائل الراحة" الذي تبلغ مساحته 400 متر مربع على قطعة أرض مساحتها 2200 متر مربع بجوار "الفيلا المستدامة" في مدينة مصدر، ليكون عند الانتهاء من تشييده بمثابة مركز لاستعراض تجربة الراحة متعددة الأوجه والتدريب على تقنيات وحلول شركة سان جوبان، وكذلك مكتب لموظفي الشركة. وسيتم تجهيز "المنزل متعدد وسائل الراحة" ليتلاءم على نحو مثالي مع الظروف المناخية في دولة الإمارات.

وستتولى شركة "أوبرماير" الألمانية للاستشارات المعمارية والهندسية، التي جرى اختيارها في شهر يناير الماضي، مهمة تصميم وبناء المشروع الذي يتوقع افتتاحه في أواخر عام 2019.

وطورت سان جوبان مفهوم "المنزل متعدد وسائل الراحة" لأول مرة في عام 2004، والذي يرتكز على أربعة محاور هي الضوء، ونوعية الهواء، وأنظمة الصوت، والظروف الحرارية ضمن المنازل، وكذلك في المنشآت العامة والمرافق التجارية مثل المكاتب والمحال.