Masdar News

"مصدر" وبنك أبوظبي الأول يستكملان إنجاز مشروع بارز لتوفير الطاقة والمياه لصالح مركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم

09 نوفمبر 2020

المشروع يشمل تمويل عملية موسعة لإعادة تحديث مرافق مركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم من خلال مبادرة بطاقة الائتمان التي أطلقها بنك أبوظبي الأول بالتعاون مع "مصدر" في عام 2013، وبما يسهم في تخفيض استهلاك الطاقة والمياه في هذا المركز الرائد بحوالي الثلث تقريباً


أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – ×× أكتوبر 2020: أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، وبنك أبوظبي الأول، عن استكمال تنفيذ مشروع إعادة تحديث مرافق مركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم، وذلك بهدف خفض استهلاك الطاقة والمياه ضمن المركز.

وسوف يساهم هذا المشروع في تخفيض استهلاك الطاقة بحوالي الثلث والمياه بنسبة 30 في المائة ضمن المركز الذي يقع في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي.

وتم تمويل هذا المشروع من خلال تخصيص جزء من مشتريات عملاء بطاقة الائتمان الصديقة للبيئة التي يمنحها بنك أبوظبي الأول بالتعاون مع "مصدر" في إطار اتفاقية جرت بين الطرفين على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2013، وذلك بناءً على دراسة مستفيضة قام بها فريق وحدة خدمات الطاقة في "مصدر" وشركة "سمارت فور باور" للمقاولات.

وشمل المشروع تركيب نظام طاقة شمسية كهروضوئية على السطح مرتبط بالشبكة باستطاعة 30 كيلوواط في الذروة، ونظام تحكم متطور للتهوية وتكييف الهواء، وأجهزة متنوعة لتوفير المياه، ومصابيح " "LED الموفرة للطاقة، وكذلك استخدام طلاء حراري على سطح المركز لتقليل امتصاص الحرارة. كما تم تثبيت نظام مراقبة لقياس معدلات توفير الطاقة في المشروع.

وفي هذه المناسبة، قال يوسف آل علي، المدير التنفيذي لإدارة الطاقة النظيفة في "مصدر": "تلتزم دولة الإمارات وأبوظبي بالعمل على مواجهة التحدي العالمي الكبير المتمثل في خفض الانبعاثات الكربونية للمباني، والتي تشكل 40 في المائة من إجمالي الانبعاثات على مستوى العالم. وتفخر مصدر بالمساهمة في دعم جهود الحكومة الإماراتية في هذا السياق، وذلك عبر تسخير خبراتها في مشاريع مثل مشروع إعادة تحديث المرافق ضمن مركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم من أجل تحقيق تخفيض ملموس في استهلاك الطاقة والمياه".  

وأضاف آل علي: "نحن فخورون بالمساهمة بشكل إيجابي في دعم الجهود الكبيرة والاستثنائية التي يقوم فيها مركز المستقبل فيما يخص رعاية ودعم أصحاب الهمم".
وقد تولت "سمارت فور باور" تطبيق إجراءات توفير المياه والطاقة ضمن المنشأة التي قد تم تخصيصها للمركز من قبل المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عام 2011 وتبلغ مساحتها 5500 متر مربع، حيث لعبت الشركة دوراً مهماً في تنفيذ المشروع وسوف تتولى مهمة مراقبة عمل الأنظمة الجديدة ضمن المنشأة.

وأعرب د. موفق مصطفى، مدير مركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم، عن سعادته بتنفيذ هذا المشروع المهم لتوفير الطاقة والمياه ضمن المركز، حيث توقع أن ينعكس ذلك ايجاباً على الطلبة والموظفين من خلال توفير بيئة أفضل تتسم بجودة الهواء وتوفر أنظمة إنارة أفضل. 
وقال د. مصطفى: "يساهم هذا المشروع في تحقيق وفورات جيدة في فواتير الكهرباء والمياه، وبالتالي يمكننا استثمار هذه المبالغ في تزويد الطلبة بتقنيات جديدة وتوسيع نطاق برنامجنا التعليمي. وأود التوجه بالشكر إلى مصدر وبنك أبوظبي الأول بمناسبة استكمال هذا المشروع القيّم."

وكان قد تم افتتاح مركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم عام 2000 تحت رعاية رئيسه الفخري معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، وذلك بحضور محمد عبد الجليل الفهيم، رئيس مجلس إدارة المركز. ويهدف المركز إلى تمكين الأطفال من ذوي الإعاقات المختلفة من خلال العلاج والتدريس وتلبية احتياجاتهم الفردية على وجه التحديد بما يتماشى مع أفضل الممارسات الإماراتية والدولية.

ويأتي هذا المشروع في إطار دعم تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050، وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وقد نفّذ المركز منذ تأسيسه برامج عدة مكنت من دمج 118 طالباً في المدارس العادية، وساعدت 18 شاباً على إيجاد وظائف مرموقة ضمن القطاعين الحكومي والخاص.

من جهتها قالت هناء الرستماني، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة ورئيس قطاع الخدمات المصرفية للأفراد للمجموعة في بنك أبوظبي الأول: "يفخر بنك أبوظبي الأول بالتعاون مع شركة مصدر لإحداث تأثير إيجابي في حياة طلبة مركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم. وإننا سعداء باستكمال هذا المشروع البارز الذي يسهم في توفير الطاقة والمياه، حيث تكتسب مثل هذه المبادرات أهمية كبيرة بالنسبة إلى بنك أبوظبي الأول الذي يولي اهتماماً بمساعدة وتمكين الأفراد عبر تعزيز إمكانية الحصول على طاقة نظيفة".

-انتهى-
نبذة حول مصدر:
تعمل شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" على تطوير وتسويق ونشر حلول الطاقة المتجددة ومشاريع التطوير العمراني المستدام والتقنيات النظيفة لمعالجة تحديات الاستدامة العالمية. وتهدف "مصدر"، المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار وهي شركة استثمارية تساهم في تحقيق استراتيجية حكومة أبوظبي، إلى المساهمة في ترسيخ الدور الريادي لدولة الإمارات ضمن قطاع الطاقة العالمي، إلى جانب دعم تنويع مصادر الاقتصاد والطاقة فيها بما يعود بالنفع على الأجيال القادمة. وتنتشر مشاريع مصدر للطاقة المتجددة في عدة دول من بينها الإمارات والمملكة العربية السعودية والأردن وموريتانيا ومصر والمغرب والهند واندونيسيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وصربيا وإسبانيا وألمانيا وأستراليا وأوزبكستان.

يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.masdar.ae أو متابعة صفحتنا على الفيسبوك: facebook.com/masdar.ae أوحسابنا على تويتر: twitter.com/Masdar

نبذة عن بنك أبوظبي الأول:
يعد بنك أبوظبي الأول أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر وأأمن المؤسسات المالية في العالم. ويعمل البنك على تحقيق أفضل قيمة لموظفيه وعملائه ومساهميه والمجتمعات التي يعمل ضمنها، من خلال التميز والمرونة والابتكار.

يقع المقر الرئيسي للبنك في أبوظبي، وتتوزع شبكة فروعه في خمس قارات، يقدم من خلالها علاقاته الدولية، وخبراته الواسعة وقوته المالية لدعم الشركات المحلية والإقليمية والدولية التي تسعى لإدارة أعمالها محلياً وعالمياً. ويعتبر بنك أبوظبي الأول مستشاراً موثوقاً وشريكاً إقليمياً لكبرى المؤسسات، والشركات الناشئة، والأفراد الذين يتطلعون لمزاولة أعمالهم في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم. ويلعب البنك دوراً ملموساً في المسيرة التنموية في المنطقة، ويقدم الدعم للعملاء في تحقيق النمو والازدهار عبر إدارة المخاطر، وتعزيز رأس المال، وتسهيل التدفقات التجارية في الأسواق المتطورة والناشئة على حد سواء.  

ويواصل بنك أبوظبي الأول مواكبة متغيرات القطاع، ويعمل على تطوير حلول مبتكرة تتماشى مع متطلبات العملاء عبر تزويد مجموعة واسعة من المنتجات المصممة لتلبية احتياجاتهم من خلال كل من مجموعة الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار ومجموعة الخدمات المصرفية للأفراد.

يتمتع بنك أبوظبي الأول بمكانة رائدة من حيث إدارة عمليات التغيير والتطوير الهادفة إلى بناء مستقبل أكثر استدامة، وذلك بما يتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية ويتوافق في الوقت ذاته مع المعايير الدولية ويلبي تطلعات المساهمين والعملاء والموظفين. وتتخطى أعمال البنك الخدمات المصرفية التقليدية وتواجه التحديات. ويتطلع البنك إلى المساهمة في دعم جهود التنمية الاجتماعية والإنسانية لوضع أسس راسخة لمجتمع فاعل يتسم بالشمولية والتسامح. 

بلغ إجمالي أصول بنك أبوظبي الأول 955 مليار درهم (260 مليار دولار) حتى نهاية شهر سبتمبر 2020. ويتمتع البنك بتصنيف Aa3 وAA- و AA- من وكالات موديز، وستاندرد آند بورز، وفيتش على التوالي، ما يجعله يحظى بأقوى تصنيف مجمّع للبنوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وحصل بنك أبوظبي الأول على تصنيف البنك الأكثر أماناً في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط، وحصل على المركز 32 عالمياً كأفضل بنك بحسب تصنيف مجلة غلوبال فاينانس. وصنف بنك أبوظبي الأول كأكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة والثاني في الشرق الأوسط والمركز 85 في العالم من حيث قوة "رأس المال – الشق الأول" ضمن تصنيف مجلة ذا بانكر لعام 2020 والخاص بأقوى 1000 بنك في العالم، بالإضافة إلى احتلاله المركز 109 من حيث الأصول في القائمة ذاتها. كما يتمتع بنك أبوظبي الأول كذلك بمكانة رائدة في مجال الاستدامة على الصعيد الإقليمي، وهو جزء من مؤشر MSCI ESG Leaders، وFTSE4Good EM.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.bankfab.com أو الموقع الإلكتروني لمسيرة "ننمو معاً" www.growstronger.com، كما يمكن زيارة https://www.bankfab.com/en-ae/updates للاطلاع على أحدث المستجدات المتعلقة بوباء "كوفيد-19".