Masdar News

​"مصدر" تتعاون مع "ستات أويل" لتقييم أداء نظام لتخزين الطاقة في محطة "هايويند سكوتلاند"

16 يناير 2018

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 17 يناير 2018: أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" عن توقيع اتفاقية تعاون مع شركة النفط والغاز النرويجية "ستات أويل" لدراسة أداء وتحليل بيانات نظام تخزين الطاقة المتكامل "باتويند" المصمم لتخزين الطاقة التي تنتجها محطة "هايويند سكوتلاند"، أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية على نطاق تجاري في العالم والتي تم تدشينها من قبل الجانبين في أكتوبر الماضي. وتهدف الاتفاقية أيضاً إلى استكشاف إمكانية الاستفادة من بطارية "باتويند" في تطبيقات أخرى وفرص تجارية مجدية.

وتم توقيع الاتفاقية خلال "اسبوع أبوظبي للاستدامة 2018" من قبل بدر اللمكي المدير التنفيذي لإدارة الطاقة النظيفة في "مصدر"، وسباستيان برينغسفارد، رئيس تطوير مشروع "هايويند" في وحدة حلول الطاقة الجديدة بشركة "ستات أويل"، وذلك على هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة.

وبموجب الاتفاقية، سيقوم الطرفان بشراء واختبار وتركيب نظام بطارية "باتويند" لتحديد كيفية الاستفادة منه في تحسين كفاءة التشغيل والتكلفة لمحطات طاقة الرياح البحرية.

وسوف توفر دراسة أداء بطارية "باتويند" وسط مجموعة من الظروف بيانات تشغيلية مهمة، تتيح بدورها استكشاف إمكانية استخدام أنظمة البطارية ضمن محطات توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وتقديم فكرة شاملة عن التطبيقات الممكنة لهذه التكنولوجيا في مواقع أخرى.

وقال بدر اللمكي المدير التنفيذي لإدارة الطاقة النظيفة في "مصدر": "تشكل الإمدادات المتقطعة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح تحدياً فيما يتعلق بضمان استقرار الشبكة. لذلك تعتبر أنظمة تخزين الطاقة حلاً أساسياً للتغلب على هذه التحديات وإتاحة المجال للاستفادة الأمثل من مصادر الطاقة المتجددة. وسوف تسهم شراكتنا مع ’ستات أويل‘ في تلبية حاجتنا الملحة لبطاريات تتميز بأداء موثوق وسعر معقول ومواءمة مع المتطلبات المحلية، فضلاً عن تعزيز جدوى حلول تخزين الطاقة. ومن شأن ذلك تحقيق منافع كبيرة وطويلة الأمد عبر التمكن من توفير مخزون طاقة من مصادر متجددة".

وسوف يتم تركيب البطارية في المحطة البرية الفرعية لمحطة "هايويند سكوتلاند" الواقعة قبالة ساحل "أبردينشاير" في اسكتلندا، وسيتم ربطها بمحطة الرياح البحرية عند مدخل الشبكة.

من جانبه قال سباستيان برينغسفارد، رئيس تطوير مشروع "هايويند" في وحدة حلول الطاقة الجديدة بشركة "ستات أويل": "في ظل التوجه المتنامي إلى إنتاج الطاقة من مصادر متجددة، سيكون من الضروري التعامل مع مسألة التخزين لضمان توفر إمدادات طاقة متوقعة خلال الفترات التي تفتقر إلى الرياح أو الشمس. وتقدم بطارية باتويند قيمة مضافة من خلال الحد من تأثير انقطاع الرياح، ما يجعل من الرياح مصدراً أكثر موثوقية لإنتاج الطاقة على مدار العام. ومن شأن ذلك أن يسهم في دعم سوق طاقة الرياح والطاقة المتجددة في المستقبل".

ويعد مشروع "هايويند سكوتلاند" الذي تم افتتاحه في أكتوبر 2017 أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية على نطاق تجاري في العالم. وتمتلك "مصدر" حصة قدرها 25% في المشروع، فيما تمتلك "ستات أويل" الحصة المتبقية. وتعمل المحطة بقدرة إنتاجية تبلغ 30 ميجاواط، وهي تزود نحو 6600 منزل بالطاقة وتمنع انبعاث 63 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

وتعتبر هذه الشراكة ثاني تعاون لشركة "مصدر" مع "ستات أويل" في مجال طاقة الرياح البحرية بعد مشروع محطة "دادجون" لطاقة الرياح. ومن خلال هاتين المحطتين، مضافاً إليها محطة "مصفوفة لندن"، ترتفع القدرة الإنتاجية الإجمالية لمشاريع الطاقة المتجددة لشركة "مصدر" في المملكة المتحدة إلى 1000 ميجاواط.

هذا وتسلط "مصدر" الضوء على أحدث مشاريعها في مجال الطاقة المتجددة خلال أسبوع "أبوظبي للاستدامة 2018" الذي يقام خلال الفترة من 13 إلى 20 يناير 2018.