Masdar News

أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 يختتم فعالياته ويحقق أهدافه المرجوة بدفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة

21 يناير 2018

اختتم أسبوع أبوظبي للاستدامة لعام 2018، الذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، فعالياته في 20 يناير بعد أسبوع حافل وناجح على مستوى التنظيم والمشاركة والتفاعل والنتائج، ليرسخ مكانته الرائدة كأهم وأكبر التجمعات العالمية المعنية بمناقشة قضايا الاستدامة وإيجاد أفضل السبل للتوصل إلى حلول كفيلة بتعزيز التنمية المستدامة. وقد استقطب الأسبوع أكثر من 38 ألف مشارك من 175 دولة، بدءاً من رؤساء الدول والوزراء وكبار المسؤولين وصنّاع القرار وقادة الأعمال ووصولاً إلى الطلبة والمجتمعات المحلية.  

وركز أسبوع ابوظبي للاستدامة، الذي انعقد هذا العام تحت شعار "دفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة"، على مناقشة التوجهات العالمية الرئيسية التي تؤثر على جهود التحول نحو الطاقة المستدامة، ومن ضمنها التغير المناخي، والتحضر، والرقمنة. كما أولى الأسبوع من خلال أنشطته المختلفة اهتماماً كبيراً بالشباب، فتم تنظيم سلسلة من الفعاليات المهمة ورفيعة المستوى التي دعت إلى تزويد الشباب بالمهارات والأدوات اللازمة لتأهيلهم وتمكينهم ليصبحوا قادة ورواد الاستدامة في المستقبل. 

واستهل أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 فعالياته بانعقاد الاجتماع السادس للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" يومَي 13 و14 يناير. في حين أقيم حفل الافتتاح في 15 يناير بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وحضر حفل الافتتاح أيضاً فخامة محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وفخامة داني فور، رئيس جمهورية السيشل، وصاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبد الله ولي العهد الأردني. كما شهد الحفل حضور أكثر من 500 مسؤول تنفيذي رفيع المستوى من 150 دولة، بزيادة قدرها 20% عن دورة العام 2017.

وكان قد أشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد في افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة أن دورة هذا العام سوف تركز على الشباب، حيث تضمنت أجندة الأسبوع تنظيم العديد من الفعاليات الموجهة للشباب على مدار الحدث، كان من ضمنها "الجلسة الشبابية"، و"الحلقات الشبابية"، و"الملتقى الحصري للطلبة" الذي أقيم لمدة ثلاثة أيام في المنطقة التي شهدت أيضاً انعقاد الدورة الأولى من ملتقى "تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس"، وذلك بهدف تشجيع الشباب على المشاركة في جهود تعزيز الاستدامة وتعريفهم بأهمية ريادة الأعمال والابتكار.  
ولاقى ملتقى "تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس"، وهو مبادرة تقام في إطار القمة العالمية لطاقة المستقبل وبرعاية وزارة التغير المناخي والبيئة، نجاحاً كبيراً، حيث حقق هدفه المنشود بتوفير الفرصة لأصحاب المشاريع الناشئة ورواد الأعمال لبناء شراكات فاعلة مع كبار المستثمرين العالميين. ومثلت المشاريع الإماراتية ربع المشاريع الـ 27 التي وصلت للمرحلة ما قبل النهائية في "كليكس"، ما يعكس توفر المقومات للنهوض بمنظومة ريادة الأعمال في الدولة للمساهمة في تعزيز جهود الابتكار ضمن قطاعات الأعمال.  

وشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة إقامة 22 فعالية عالمية، شملت تنظيم ثمانية معارض ومنصات متخصصة، وخمسة مؤتمرات، وست فعاليات تعنى بالريادة والسياسات، وثلاث فعاليات تركز على زيادة الوعي بالاستدامة. وبلغت قيمة الصفقات التجارية التي أُعلن عنها خلال الأسبوع أكثر من 15 مليار دولار، في حين تم تنسيق أكثر من 10 آلاف اجتماع عمل، لترسخ هذه الأجندة الحافلة المكانة المرموقة لأسبوع أبوظبي للاستدامة كمنصة عالمية تسهم في تحفيز ابتكار التقنيات النظيفة وتعزيز نمو الأعمال والقطاعات. 
وتأكيداً على أهميته وريادته، استضاف هذا الحدث العالمي وفوداً كبيرة من آسيا، شملت مشاركة أكثر من 30 شركة من الصين، إلى جانب حضور قوي من الهند واليابان. وللسنة الثانية على التوالي، استحوذ الأسبوع على مشاركة واسعة من المملكة العربية السعودية شملت أكثر من 18 شركة ومؤسسة.

وباعتبارها الجهة المستضيفة للحدث، ساهمت شركة "مصدر" بدور هام وبارز على مدار الأسبوع أبوظبي للاستدامة، لتعزز دورها الرائد على مستوى العالم وتسهم في دعم جهود الإمارات الرامية إلى بناء اقتصاد معرفي على أسس متينة. وقد أعلنت "مصدر" على هامش الأسبوع عن إبرام عدد من الاتفاقيات التجارية ومذكرات التفاهم، في حين سجل مسؤولوها وخبراؤها حضوراً مميزاً في مختلف برامج وفعاليات الحدث من خلال المشاركة بخبراتهم الواسعة وطرح أفكارهم الرائدة.
من جانب آخر، تخلل أسبوع أبوظبي للاستدامة هذا العام انعقاد الدورة الحادية عشرة لمؤتمر ومعرض "القمة العالمية لطاقة المستقبل" من 15 إلى 18 يناير، التي تعد من فعالياته الرئيسية وإحدى أهم المنصات العالمية المعنية بالطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والتكنولوجيا النظيفة. وكان من ضمن الفعاليات الرئيسية أيضاً الدورة السادسة للقمة العالمية للمياه، التي أقيمت في إطار شراكة استراتيجية مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وانعقاد الدورة الخامسة لمعرض ومؤتمر "إيكوويست" بالشراكة مع "تدوير"، مركز إدارة النفايات بأبوظبي، حيث استضافت هذه المعارض منصات لشركات عالمية جاءت من 20 دولة.

وتضمنت فقرات حفل افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة مراسم توزيع جوائز الدورة العاشرة من "جائزة زايد لطاقة المستقبل"، التي تحتفي بالفائزين من مختلف أنحاء العالم على إسهاماتهم المميزة في مجال الطاقة المتجددة والاستدامة. وعلى غرار كل عام، حصد هذا الحدث الهام تغطيات إعلامية مميزة، وخصوصاً في بلدان الفائزين التسعة بجائزة زايد لطاقة المستقبل.

وللعام الثالث على التوالي، استضاف أسبوع أبوظبي للاستدامة "ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة" الذي يدعم مشاركة المرأة بدور فاعل في بناء مستقبل مستدام. وفي نهاية هذا الأسبوع الذي حفل بالنقاشات البناءة والاتفاقيات الهامة، أقيمت فعالية "المهرجان في مدينة مصدر" التي استقطبت آلاف الزوار الذين استمتعوا بالأجواء المرحة والمأكولات الشهية والعروض الحية الشيقة والأنشطة الترفيهية والتعريفية التي تهدف إلى التشجيع على تبني أساليب مستدامة.