Masdar News

قبل شهر واحد من الموعد النهائي جائزة زايد للاستدامة تجدد دعوتها للمؤسسات والمدارس لتقديم طلبات المشاركة لدورة عام

28 أبريل 2019

دعت جائزة زايد للاستدامة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الربحية والمدارس الثانوية حول العالم لتقديم طلبات المشاركة في دورة العام المقبل 2020 من الجائزة، وذلك قبيل شهر واحد فقط على الموعد النهائي لتقديم الطلبات والذي تم تحديده بتاريخ 30 مايو المقبل.

وتستقبل الجائزة طلبات المشاركين في دورتها الثانية عشرة، وذلك بعد أن شهد العام الماضي توسيع نطاقها وإضافة فئات جديدة إلى جانب الطاقة، وقد رصدت الجائزة للفائزين مبالغ نقدية تصل قيمتها الإجمالية إلى 3 ملايين دولار أمريكي، سيتم منحها للمشاريع الفائزة التي تتقدم بها المؤسسات والمنظمات والمدارس الثانوية، والتي تمتلك مقومات التأثير والابتكار والأفكار الملهمة في مجال الاستدامة.

ويتعين على الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الربحية التقدم بحل مستدام مبتكر لديه تأثير واضح، وذلك ضمن واحدة من فئات الجائزة وهي الصحة والغذاء والطاقة والمياه، فيما يتوجب على المشاركين في فئة المدارس الثانوية العالمية تقديم أفكار ومقترحات يقودها الطلاب، وتمثل واحداً أو أكثر من موضوعات الاستدامة الأربعة المذكورة، وسيتم رصد قيمة الجائزة الممنوحة للمدارس الفائزة لمساعدتها في تطوير مشروعها سواء ضمن المدرسة أو على نطاق المجتمع المحلي المحيط بها.

وأشارت الدكتورة لمياء نواف فواز، مدير إدارة جائزة زايد للاستدامة، في معرض تعليقها على إجراءات تقديم طلبات المشاركة لهذا العام إلى الدور الكبير الذي تقوم به الجائزة منذ تأسيسها في عام 2008، حيث كرّمت منذ ذلك الحين 76 فائزاً، ساهمت مشاريعهم المبتكرة على نحو مباشر أو غير مباشر في إحداث تأثير إيجابي في حياة نحو 318 مليون شخص حول العالم، كما نوّهت إلى تنامي مستوى الاهتمام بالجائزة بعد تطويرها العام الماضي واستحداث فئات جديدة إلى جانب الطاقة والتي تشمل الصحة والغذاء والمياه.

وقالت الدكتورة لمياء: "مع تبقي شهر واحد على إغلاق باب تقديم طلبات المشاركة في جائزة زايد للاستدامة، فإن المعطيات لدينا تظهر أن دورة العام 2020 للجائزة ستكون الأكثر تنافسية على مدار مسيرة الجائزة. ونحن بدورنا نحث المؤسسات والمدارس الثانوية المهتمة بتقديم طلباتهم للمشاركة في الجائزة والانضمام إلى مجتمع عالمي ملتزم بالعمل على ترسيخ الاستدامة حول العالم".

وستتوزع الجائزة البالغة قيمتها 3 ملايين دولار بالتساوي على الفائزين ضمن الفئات الخمس، حيث ستحصل الجهات الفائزة في كل فئة على مبلغ قدره 600 ألف دولار أمريكي. فيما تُوزع جائزة فئة المدارس الثانوية العالمية على ستة فائزين، بواقع 100 ألف دولار أمريكي لكل مدرسة فائزة ضمن ست مناطق جغرافية حول العالم.

حول جائزة زايد للاستدامة

تأسست جائزة زايد للاستدامة، التي أطلقتها القيادة الإماراتية تحت مسمى "جائزة زايد لطاقة المستقبل" في عام 2008، تخليداً لإرث ورؤية الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إرساء ركائز الاستدامة.
وتستقطب هذه الجائزة العالمية السنوية أصحاب الإنجازات والمشاريع المبتكرة والملهمة من جميع أنحاء العالم ليكونوا جزءاً من مجتمع متنام ملتزم بتطوير مبادرات الاستدامة المؤثرة وتسريع تطوير الحلول التي تعود بالنفع على أجيال الحالية والمستقبلة. ويقام حفل توزيع جائزة زايد للاستدامة ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة حيث يتنافس المشاركون بالجائزة ضمن خمس فئات هي: الصحة والغذاء والطاقة والمياه والمدارس الثانوية العالمية.
لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة https://zayedsustainabilityprize.com/ar/ أو صفحات الجائزة على مواقع التواصل الاجتماعي: تويتر، فيسبوك، إنستغرام، يوتيوب