Masdar News

يركز على التعافي الأخضر في مرحلة ما بعد "كوفيد -19" أسبوع أبوظبي للاستدامة 2021 يقام افتراضياً

09 سبتمبر 2020

• الأسبوع يشهد تنظيم "ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام" وقمة أسبوع أبوظبي للاستدامة بالاضافة الى فعاليات أخرى ستنعقد جميعها بشكل افتراضي في يناير المقبل لضمان سلامة المشاركين
• إقامة أسبوع أبوظبي للاستدامة بصيغته الاعتيادية عام 2022  


أبوظبي، الامارات العربية المتحدة؛ 09 سبتمبر، 2020: أعلن أسبوع أبوظبي للاستدامة، المنصة العالمية المعنية بتسريع التنمية المستدامة والذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، عن تنظيم دورة عام 2021 افتراضياً وذلك بشكل استثنائي في ضوء جائحة كوفيد-19، حيث ستنعقد فعالياته باستخدام تقنيات ومنصات التواصل المرئي لضمان سلامة المشاركين في الفترة الممتدة بين 18 و21 يناير 2021.

وستقام المؤتمرات والفعاليات بشكل افتراضي وسيتم تنسيق الجهود بين شركاء الأسبوع، بمن فيهم الجهة المستضيفة "مصدر". 

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، رئيس مجلس إدارة مصدر: "تماشياً مع نهج القيادة بتعزيز جسور التواصل والتعاون، يسرنا الاستمرار في الحوار العالمي والجهود الهادفة إلى دفع أجندة الاستدامة بما ينسجم مع رؤية دولة الإمارات من خلال إقامة فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة بشكل افتراضي لعام 2021. وتقدم هذه الخطوة نموذجاً جديداً للنهج المبتكر لدولة الإمارات في ترسيخ دعائم الاستدامة وتعزيز الإدراك الشامل لأهم التوجهات الاجتماعية والاقتصادية والتقنية التي تسهم في تشكيل عالم اليوم. ومن شأن هذه الخطوة ضمان استمرار الاهتمام العالمي بمواضيع الاستدامة وتطبيق السياسات والإجراءات التي تسهم في بناء مستقبل أكثر أمناً واستدامة للجميع". 

وستنعقد قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة الافتراضية، التي تستضيفها "مصدر" في 19 يناير، حيث ستركز على التعافي الأخضر في العالم لمرحلة ما بعد جائحة "كوفيد -19"، وستتضمن ثلاث جلسات، ومجموعة من الكلمات الرئيسية والعروض التقديمية والنقاشات الجماعية، بغية الوصول إلى جمهور عالمي في مناطق زمنية متعددة.

وستركز النقاشات والحوارات خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2021 على ضرورة الالتزام ببذل الجهود اللازمة خلال العقد القادم من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، خصوصاً في ضوء التبعات والتحديات غير المسبوقة لجائحة "كوفيد-19" التي أظهرت مدى ضرورة تحقيق التعافي في جميع أنحاء العالم وفق أساليب مستدامة، وهو ما يتطلب الالتزام والتعاون على مستوى الحكومات وقطاعات الأعمال والمجتمعات.

وينعقد اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" سنوياً ضمن إطار أسبوع أبوظبي للاستدامة. وقال فرانشيسكو لا كاميرا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة: "يعتبر الاجتماع السنوي للجمعية بمثابة الهيئة العليا لصنع القرار في ’آيرينا‘، حيث يعالج المجتمعون المسائل الملحة المطروحة على أجندة الطاقة العالمية ويحددون أولويات عمل الوكالة. وكالعادة، تواصل الوكالة الاستجابة لاحتياجات أعضائها الدوليين. وعلى الرغم من الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم اليوم، إلا أننا واثقون بأن الاجتماع المقبل سيجسد مبادئ الشمولية والشفافية التي تحدد مسار الوكالة، وسيكرس دورها الريادي في تحقيق انتعاش مستدام وحفز مسار التحول العالمي للطاقة".      

يشار إلى أن دورة عام 2020 من أسبوع أبوظبي للاستدامة قد شهدت حضور قرابة 45 ألف شخص من 170 دولة ومشاركة أكثر من 500 متحدث رفيع المستوى من مختلف دول العالم.
 
-انتهى-

نبذة حول مصدر:
تعمل شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" على تطوير وتسويق ونشر حلول الطاقة المتجددة ومشاريع التطوير العمراني المستدام والتقنيات النظيفة لمعالجة تحديات الاستدامة العالمية. وتهدف "مصدر" المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار، وهي شركة استثمارية تساهم في تحقيق استراتيجية حكومة أبوظبي، إلى المساهمة في ترسيخ الدور الريادي لدولة الإمارات ضمن قطاع الطاقة العالمي، إلى جانب دعم تنويع مصادر الاقتصاد والطاقة فيها بما يعود بالنفع على الأجيال القادمة. وتنتشر مشاريع مصدر للطاقة المتجددة في عدة دول من بينها الإمارات والأردن وموريتانيا ومصر والمغرب والمملكة المتحدة وصربيا وإسبانيا.
لمحة عن أسبوع أبوظبي للاستدامة:
يمثل أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة عالمية تهدف إلى تسريع وتيرة التنمية المستدامة على مستوى العالم. ويجمع الأسبوع مزيجاً فريداً من صانعي القرار وخبراء القطاعات ورواد التكنولوجيا والجيل القادم من قادة الاستدامة. ويعمل الأسبوع من خلال مبادراته وفعالياته على تحفيز تبادل المعارف وتطبيق الاستراتيجيات وتطوير الحلول الكفيلة بدفع عجلة التقدم البشري.
ويلتزم أسبوع أبوظبي للاستدامة بتعزيز فهمنا لأبرز التوجهات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي تشكل المحاور الأساسية لجهود التنمية المستدامة في العالم.