Masdar News

في إطار المساعي لتعزيز أمن الغذاء والمياه مدينة مصدر تستضيف معرضاً للزراعة المنزلية الذكية والمستدامة خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019

17 يناير 2019

• معرض ضمن الفيلا المستدامة في إطار جهود شركة "مصدر" لدعم الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي في الإمارات والمساهمة في ترسيخ الاستدامة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة –  17 يناير 2019: افتتحت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة، مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، اليوم رسمياً معرض حلول الزراعة المنزلية الذكية "بستاني" ضمن الفيلا المستدامة في مدينة مصدر، بحضور كل من محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لشركة "مصدر"، وعبد العزيز الملا الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة "مزارع مدار".

وتقيم مدينة مصدر، التي تعد إحدى أكثر مدن العالم استدامةً، معرضاً لحلول الزراعة المنزلية الذكية ضمن مشروعها "الفيلا المستدامة"، وذلك بهدف استعراض حلول زراعية تجريبية تساعد السكان في دولة الإمارات على أن يصبحوا أكثر اكتفاءً ذاتياً في تلبية احتياجاتهم اليومية من الغذاء.

ويقام المعرض في إطار التعاون ما بين شركة "مصدر" و"مزارع مدار" المتخصصة في تقنيات الزراعة ومقرها الإمارات، وكما يعد إحدى ثمار الشراكة مع بين "مصدر" و"مكتب الأمن الغذائي المستقبلي" في الإمارات التي تهدف إلى تعزيز الاكتفاء الذاتي في الدولة.

وسيكون المعرض مفتوحاً أمام الجمهور طوال عام 2019، ويستعرض أكثر من 15 حلاً مبتكراً من حلول الزراعة المنزلية التي تتمحور حول إنتاج الغذاء والمياه وإعادة تدوير النفايات. وقد قام موردون محليون ودوليين بتقدمة هذه الحلول التي تم تركيبها ضمن الفيلا المستدامة بمدينة مصدر في وقت سابق من هذا الشهر، وسيتم اختبار هذه الحلول طيلة العام الجاري.

ويهدف المعرض إلى تسليط الضوء على مساهمة التطور التكنولوجي في توفير حلول تساهم في تعزيز الأمن الغذائي على مستوى الدولة، وكذلك زيادة الوعي بالتحديات العالمية المتمثلة بتوفير الغذاء الآمن للأعداد المتزايدة من السكان على نحو مستدام.

وقالت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري: "يعد الأمن الغذائي من القضايا الأكثر إلحاحاً لتأثيره المباشر على حياة الإنسان، ويبرز في هذا السياق دور التكنولوجيا المحوري في مواجهة هذا التحدي. وكما شهدنا في المعرض المقام ضمن الفيلا المستدامة، تمثل الزراعة المنزلية الذكية واحدة من المجالات المهمة التي تنطوي على إمكانات كبيرة. ومن شأن هذه الحلول المبتكرة تشجيع سكان الفيلات على تحقيق الاكتفاء الذاتي عبر إنتاج الغذاء ضمن منازلهم، ما يخفف العبء الواقع على الشركات المنتجة والموردة للمنتجات الغذائية. كما تحول الزراعة المنزلية الذكية المستهلك إلى "مستهلك/منتج". وفي حال تم تطبيق هذا المفهوم على نطاق واسع، فمن شأن ذلك أن يقود إلى اعتماد توجه جديد لضمان أمن الغذاء على مستوى دولة الإمارات."

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر": "تواجه الأنظمة الغذائية العالمية تحديات كبيرة تتمثل في توفير الغذاء لأكثر من 9 مليارات شخص على نحو مستدام بحلول عام 2050. ولا ترقى الأنظمة الغذائية الحالية إلى مستوى هذه الطموحات، كونها لا تلتزم بمعايير حماية البيئة فضلاً عن عدم قدرتها على توفير الغذاء لعدد كبير من سكان العالم على نحو ملائم. ويأتي إطلاق معرض الحلول الزراعية المنزلية ضمن الفيلا المستدامة في مدينة مصدر، في إطار التزام شركة مصدر بالتوصل إلى طرق زراعة مبتكرة ومستدامة".

وأضاف: "سوف نواصل مساعينا تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات التي وضعت الأمن الغذائي على رأس أولويات الأجندة الوطنية، حيث سنركز هذا العام ضمن مدينة مصدر، المجمع الحضري المستدام الرائد في أبوظبي، على زيادة الوعي بأهمية تبني حلول الزراعة المنزلية المستدامة، والتي تعتبر أحد موضوعات النقاش التي سيتم التطرق إليها خلال الدورة الحالية من أسبوع أبوظبي للاستدامة، وذلك دعماً لجهود مكتب الأمن الغذائي المستقبلي في الإمارات والمساعي الرامية إلى تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".
وتدعم "مصدر" رواد الأعمال والشركات الناشئة للمساهمة في بناء منظومة ابتكار تركز على تعزيز أمن الغذاء والماء في المنطقة. وتعد الزراعة المستدامة من المواضيع الرئيسية التي ستركز عليها المدينة خلال العام 2019.
من جهته أكد عبد العزيز الملا، أهمية التعاون مع مصدر من خلال عرض حلول زراعة ذكية ومبتكرة تم استقطابها من جميع أنحاء العالم، وقال: " نأمل في تسليط الضوء على التطورات الجارية في مجال تقنيات الزراعة، ونؤمن في مزارع مدار بضرورة توعية المستهلكين والتأثير على سلوكياتهم من أجل اتخاذ خطوات فاعلة للتحول نحو ممارسات زراعية أكثر تطوراً واستدامة".

يذكر أنه جرى إطلاق الفيلا المستدامة في مدينة مصدر خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017، وهي عبارة عن مشروع نموذجي يضم تقنيات متطورة تساعد في تعزيز الكفاءة في استهلاك المياه والطاقة. وتعتبر الفيلا المستدامة، الممتدة على مساحة 405 أمتار مربعة، أول فيلا يتم تصميمها لتحقق معايير التصنيف "4 لآلئ" وفق نظام "استدامة" لتصنيف المباني والتابع لدائرة التخطيط العمراني والبلديات في إمارة أبوظبي.

وتوفر الفيلا طاقة أقل بنسبة 72%، ومياهاً أقل بنسبة 35% بالمقارنة مع الفيلات التقليدية ذات الحجم المماثل في أبوظبي، وبالتالي ستساهم في منع انبعاث ما يقدر بـ 63 طنا من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.